أكد مفتي الديار المصرية، الدكتور شوقي علام، أن قراءة القرآن من العبادات التطوعية في حين أن العمل عبادة وفرض.

وأشار في لقاء تليفزيوني، اليوم السبت، إلى أن الأولى قيام الإنسان بأداء الفرض وإنهاء مصالح الناس الذين يترددون على المؤسسة التي يعمل بها، ولا يترك عمله الذي يعد فرضا من أجل قراءة القرآن أو التسبيح التي تعتبر من الأعمال التطوعية.

وقال المفتي «تعطيل حوائج الناس بحجة التسبيح أو قراءة القرآن يخالف الشرع».

وأضاف «علام» أن الله سبحانه وتعالى يحاسب على أداء الإنسان لعمله، واستشهد بقوله تعالى: «وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون».

واعتبر مفتي الديار المصرية أن «العمل جزء من العبادة، وعندما تكون صائمًا وتقضي حوائج الناس ففي هذه الحالة تكون في عبادة وهي تغنيك عن قراءة القرآن التي هي بالأساس لها أوقاتًا ومجالًا آخر».




0
0
0
0
0
0
0