أعلن وزير الكهرباء، الدكتور محمد شاكر، موعد زيادة فواتير الكهرباء.

وأشار أثناء اجتماع لجنة الصناعة، اليوم الأحد، إلى أن الزيادة ستكون في موعدها السنوي أول شهر يوليو المقبل، وذلك ضمن خطة رفع الدعم عن الكهرباء تدريجيا.

وأضاف «شاكر» أن أسعار الكهرباء في مصر مازالت أقل من السعر العالمي، موضحا: «أنا الوزير الوحيد اللي أعلنت موعد الزيادات دون تراجع».

وقال «إن وزارة الكهرباء مازالت مدينة لوزارة البترول بـ145 مليار جنيه، وإذا استمرت فواتير الكهرباء بنفس أسعارها الحالية، سيصل العجز في الوزارة لـ36 مليار جنيه، في حين أن الدولة ستدعم وزارة الكهرباء بـ16 مليار جنيه من وزارة المالية، وسيبقى عليها 20 مليار جنيه، يجب دفعهم، لازم الأسعار هترتفع واحنا متفقين على كده حتى ينتهى الدعم تماماً عن الكهرباء».

وأوضح الوزير أن أسعار الكهرباء مرتبطة بالاستهلاك وسعر صرف الدولار، وإنه في حالة تراجع سعر الدولار ستنخفض أسعار الكهرباء فوراً، وقال إن الوزارة تقوم برفع كفاءة التشغيل وتخفيض معدلات استهلاك الوقود بما يوفر الكثير من الأموال، موضحا أن توفير استخدام ١٩١ جرام مازوت لكل كيلو وات في الساعة يوفر ٢٨٨ مليون سنويا.

ولفت إلى «لن يتم رفع الدعم عن الكهرباء بشكل نهائي، والأسعار الحالية أقل من الأسعار العالمية والدولة تدعم الكهرباء بمبلغ لا يقل عن 30 أو 40 مليار».



0
0
0
0
0
0
0