مشنة عيش مُغطاة بقطعة قماش نظيفة، يُزاحم العيش القمح فيها طبقٌ من البطاطس المهروسة بالقشطة، وبيض مسلوق وجبنة قريش ورأسين فجل وفحل بصل، تحملها سيدة تلف طرحتها السمراء على جلابية بلدي بيتي منقوشة، أو تُستبدل المشنة بسبت يحمله فتى لم يتجاوز الثانية عشر من عمره.

رحلة المشنة أو السبت تبدأ كل يوم حينما تتوسط الشمس السماء، لتصل إلى الأب الذي من صباحية ربنا في الغيط، وعندما تأتي الزوَّادة يترك ما بيده ويغسل كفيَّة، وعلى رأس الغيط يكسر فحل البصل ويأكل والشاي على الراقية بجواره ينتظر انتهاءه من الطعام ليُكركر مُعلنا غليانه.. يصبه الرجل ويشربه ساخنا ثم يُمدد بجوار بهائمه المستريحة في الظل، حتى تنكسر أشعة الشمس فيقوم ليُعاود العمل للمغرب، ثم يتخذ رحلة عودته للبيت، يغتسل بينما النار مُشتعلة تحت الحلل، وروائح الأكل مُتصلة بين البيوت وبعضها، فالطبيخ يُؤكل مساءً وقت اللمة.

في الفلاحين اللمة جزء من طبيعة القرية، سواء كانت جلسة سمر ليلية تزدان براقيَّة الشاي وصهللة الجوزة الغاب، أو أرجحة الساقين في اتجاه الجامع متشاركين التسبيح، أو أيام «الدريس» والناس من غيط فلان لغيط علان ليساعدوه في الدريس طبقا لجدولٍ معروف مُسبقا.

لكن اللمة في كل حال مُرتبطة في أغلب الأوقات بالأكل، فيوميا اللمة على الطبيخ وقت المغرب شيءٌ مُقدس، سواء كان الطبيخ «بزفر» أو «أرديحي»، فالأبناء والأحفاد وكل من يسكن الدار يلتف حول الطبليَّة وقت المغرب والغياب عن اللمة مرفوض بشكلٍ قاطع وغير مطروح للمناقشة.

في الفلاحين اللمة جزء من طبيعة القرية، سواء كانت جلسة سمر ليلية تزدان براقيَّة الشاي وصهللة الجوزة الغاب، أو أرجحة الساقين في اتجاه الجامع متشاركين التسبيح، أو أيام «الدريس» والناس من غيط فلان لغيط علان ليساعدوه في الدريس طبقا لجدولٍ معروف مُسبقا.

باب الدار مفتوح، ومن يمر يُلقي السلام فيُقسم عليه صاحب الدار أن يشاركهم طعامهم، لكن قليلا من يستجيبون لهذه الدعوة المُتكررة، خاصة إن كان من أولاد العم أو أولاد الخال.

وفي تلك الأحوال لكل دار فلسفة من اثنتين، إما أنهم يأكلون «الزفر» في بداية الطعام حتى إذا ما عزموا على الناس فأتى أحدهم اعتذروا أن «اللي سبق أكل النبق»، أو من يُؤجل الزفر لآخر الطعام حتى إذا ما استجاب أحدهم للمشاركة اقتسموا معه «مانابهم» بزهدٍ ومحبة، وفي كل الأحوال تتوالى النكات، ولن يسلم دار أو ضيف، فإما رميٌ مُعتاد بالبخل وأنهم أول ما رأوا الضيف قادم ملؤوا أفواههم باللحوم فأصبحت الكلمات تائهة بسبب الفم المُمتلئ، أو محاولة الضيف لسحب «ماناب» أصغر الأولاد من أمامه والضحك على إحمرار وجهه وانسداد الدنيا أمامه عندما تتحرك يد الضيف مُداعبا لأخذ الزفر.

وفي كل الأحوال تنتهي لمة الطعام لتبدأ لمة الشاي على الراقية أمام الدار أو في وسطه، وينضم البعض لتمرير الجوزة الغاب بين شفطات الشاي، أو للتدفئة بنار «المنقد»  في الشتاء..

أما في موسم «الذرة» فالذرة الساخنة المشوية دائما ما تصاحب السهرات، وكل من يمر يناله من الذرة الساخن جانب.

في القريَّة اللمة مُقدسة، وكل من خرج من دفئها لبرودة المدينة اشتاق لها.. الطوب الطيني والمصطبة وصوت سعلات الجد الذي يحكي الأساطير كأفضل حكاء، وصوت ضحكات الجدة عندما يحكي تفاصيل حلوة من زمنٍ فات.

وقد تكون تلك العادات من اللمة المتأصلة في قلوب الناس هي ما يدفعهم لربط كل عيدٍ أو مناسبة بطعام، فالأعياد مُرتبطة باللمة على الطعام، و«المواسم» كذلك، وشم النسيم، وتزويج الأولاد، وحين إنجابهم.

وهي ما يدفع شخص يعمل بالقاهرة أن يتكبد مشقة السفر لسوهاج ليحضر أول إفطار وسط عائلته، ثم يعود في رحلة الست ساعات ليلحق بعمله صباحا في القاهرة.

في القريَّة اللمة مُقدسة، وكل من خرج من دفئها لبرودة المدينة اشتاق لها.. الطوب الطيني والمصطبة وصوت سعلات الجد الذي يحكي الأساطير كأفضل حكاء، وصوت ضحكات الجدة عندما يحكي تفاصيل حلوة من زمنٍ فات.

في رمضان بهجة اللمة واضحة، برودة الموائد طوال العام تتحول لدفءٍ مُفاجئ، ومن يستطيع أن يمشي على نظام غذائي بسهولة، في رمضان يجد في الأمر الكثير من الصعوبة، فمن المعروف أيضا عن اللمة أنها «بتؤكل»، لذا فمن المشهور سماع جملة «أنا عمري ما كلت قد كده في حياتي»، وأيضا «أنا عمري ما كلت أكل طِعم كده!».


الإنسان كائن اجتماعي، يُفضل أن يعيش في جماعات، لذا ستجد العالم كله عبارة عن تجمعات بشرية مُتفرقة، وستجد أن قليلا منهم من يعيش في أطرافٍ بعيدة وغير مؤهولة بالسكان.

وكلما ارتحل أناسٌ إلى مكان، بحث آخرون عن الونس فعاشوا بجوارهم ليتونسوا بهم، وهكذا يتحرك الإنسان من لمة إلى لمة، فمرة لمة العائلة، ومرة لمة الأصحاب، ومرة لمة الجيران، ومرة لمة مدرج الكرة، ومرة لمة المقهى، ومرة لمة الناس في الميدان.

وفي كل لمة، عيش وملح، ودفء وطيبة، تُساعدنا للتغلب على مصاعب الحياة، ونواجه بها الاكتئاب والحزن، وتجعلنا نتجاوز صعوبة الصيام، ونتمنى أن يُقرب الله البعيد فيحظى الحبيب على إفطارٍ مع أحبابه، بعد غربة طويلة، أو سفرٍ ممتد، أو خصومة وزعل، أو خارج أسوار السجن، وبعيدا عن المراقبة.

المقال المنشور في قسم شباك يعبر عن رأي كاتبه وليس لشبابيك علاقة بمحتواه

 



0
0
0
0
0
0
0