نجح قراصنة في تثبيت برامج مراقبة، استهدفت الهواتف الذكية وأجهزة الكترونية أخرى مستغلين ثغرة في تطبيق «واتساب».

وقالت شركة واتساب إن فرق العمل التابعة لها عالجت الثغرة الإلكترونية في التطبيق، والتي سمحت لقراصنة إلكترونيين بتثبيت برنامج تجسس على هواتف محمولة، كما أعلنت الشركة أنها أصدرت تحديثا للتطبيق.

وحثت شركة فيسبوك مستخدمي تطبيق واتسآب في أنحاء العالم على تحديث التطبيق للحصول على آخر نسخة منه.

وأكدت الشركة أنها اكتشفت قبل 10 أيام أن شركة إسرائيلية طورت برمجيات تجسس، ونقلت تلك البرمجيات إلى هواتف الأفراد عبر خاصية المكالمات في واتسآب.

وتقول شركة واتسآب إن لديها حوالي مليار و500 مليون مستخدم في أرجاء العالم، وإنها أصدرت بالفعل تحديثا للتطبيق الاثنين لعلاج المشكلة.

وكانت فايننشال تايمز، أكدت إن الهجوم طورته شركة الأمن الإلكتروني الإسرائيلية «إن إس أو غروب»، وهي الشركة التي عُرفت في وقت سابق بأنها «وكيل أسلحة إنترنت».

وتُعرف هذه الشركة ببرنامجها الرئيسي، بيغاسوس، الذي يمكنه جمع بيانات خاصة من الهواتف الذكية، عن طريق الميكروفون وكاميرا الهاتف الذكي ورصد موقع المستخدم.

واستخدم منفذو الهجوم مكالمات صوتية عبر واتساب في التواصل مع الأجهزة المستهدفة. وحتى إن لم يرد المستخدم على تلك الاتصالات، تجد برمجيات المراقبة طريقها إلى جهاز المستخدم ثم تُحذف المكالمة من سجل مكالمات الهاتف أو جهاز الاتصال، بحسب الصحيفة.

وقالت واتسآب إن فريق الأمن الإلكتروني التابع لها كان أول من اكتشف الثغرة وأرسل بشأنها معلومات لجماعات في مجال حقوق الإنسان، وشركات متخصصة في الأمن الإلكتروني، ووزارة العدل الأمريكية في وقت سابق من مايو الجاري.



0
0
0
0
0
0
0