لا شك أن الموسم الأخير من المسلسل الملحمي الناجح صراع العروش جاء مخيبًا للآمال، مع تدني التقييم العام له على موقعي IMDB وROTTEN TOMATOES ليخسر جمهوره ونقاده معًا.

بعد رحلة مليئة بأرقام المشاهدة الكبيرة والجوائز الموموقة منذ عُرضت أول حلقة في 2011، ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي غاضبة على صُناع المسلسل، ذاكرين شكواهم من الأخطاء كبيرها وصغيرها.

في هذا التقرير سنطوف مع هذه الانتقادات ونذكر كواليس ما قبل المسلسل حتى نفهم سبب السقوط، مع واقعة أخرى طريفة تخبرنا أن الحل قد يكون في «شاحنة» أو ما يشبهها!

الاستسهال والتسرع

شخصية ملك الليل انتهت بشكل أغضب الكثير من متابعي المسلسل

اعتاد جمهور المسلسل على مفاجآت والتواءات لا تخطر ببال أشد المشاهدين تدقيقًا، وفي كل مرة كان سبب المفاجأة مبررًا بحسب منطق المسلسل، فيصمت الجميع منبهرين حتى لو شاهدوا شخصيتهم المفضلة تموت فجأة بلا سابق إنذار.

هذه الدقة والعناية بالتفاصيل على مدار السنين جعلت الجمهور العاشق للمسلسل يرسم الحبكات والسيناريوهات بالغة التعقيد والتفصيل عن مصائر الشخصيات ومسيرة الأحداث، فقد شعروا بمدى حرفية تسلسل الأحداث وتشاركوا في التوقعات.

ارتفع الجميع بسقف توقعاتهم ولكن السقف نفسه انهدم عليهم في الموسم الثامن، وصارت المفاجآت بلا أي تبرير منطقي، ليصبح التأثير عكسيًا على الجمهور الذي شاهد شرير السلسلة يموت في لحظة بأسهل ما يمكن، وليكتشف أغلب الجمهور أن أقل سيناريو متوقع كان أكثر إبهارًا مما شاهدوه.

تغيرت شخصية داني بسرعة غير مقنعة في الحلقة الخامسة

نفس الشيء حدث مع تحول الشخصيات نفسها من الخير إلى الشر والعكس، لقد تغيرت مشاعر الجمهور نحو أبطال المسلسل بسلاسة واقتناع عبر المواسم السابقة، وكانت هذه إحدى نقاط القوة في الشخصيات كأنهم أناس حقيقيون من لحم ودم، ولكن هنا في الموسم الثامن تتغير الشخصية في ثانية واحدة!

رغم أن مشاهدين آخرين أعلنوا اقتناعهم بما حدث ووصفوا الجمهور الناقد بالتزمت المفرط، إلا أن جورج مارتن كاتب المسلسل الأصلي أعلن عن موافقته لرأي الغاضبين، مؤكدًا أن السيناريو الذي لم يشارك في كتابته جعل الأحداث سريعة ومختصرة حتى ينتهي الموسم باكرًا.

التهميش

تعرضت شخصية جون سنو وشخصية فاريس لتهميش كبير في الموسم الأخير

يمتلئ المسلسل بشخصيات عديدة قد ينسى المشاهد اسمها من كثرتها، لكن من الصعب أن تنسى أدوار كل شخصية وثقلها في الأحداث، فهناك الفارس قوي العضلات ومثله الماكر بالغ الدهاء ليمتلئ العمل بالمعارك الحربية والفكرية.

مرة أخرى جاء تهميش هذه الشخصيات صادمًا لمحبيها، ولم تعد المواقف التي تجمعهم مؤثرة باقية في الذهن، وفي الموسم الثامن تحديدًا غابت شخصية «فاريس» عن الأحداث ولم تظهر إلا في لقطات محدودة على الرغم من عقليتها الجبارة، ونفس الشيء لشخصية جون سنو الفارس القوي.

التفاصيل

كوب القهوة في الحلقة الرابعة من المسلسل سبب الكثير من السخرية

من الغريب أن تختفي التفاصيل الهامة والواضحة عن عمل بحجم وضخامة صراع العروش تتكلف حلقاته الملايين، فقد بلغت السخرية قمتها حين شاهد الجمهور كوبًا من القهوة في إحدى الحلقات وبالطبع سرعان ما حذفته القناة بعدها.

المط

مشاهد آريا في الحلقة الخامسة عانت من المط الشديد

الموسم الثامن والأخير من الملحمة هو الأقل حجمًا من باقي المواسم بـ6 حلقات فقط، ومع هذا شكى بعض المشاهدين من مط الحلقات بمواقف ومشاهد ليس لها أي لزوم ولو انحذفت لما تأثر العمل.

أحد أكثر مشاهد المط جاء في الحلقة الخامسة، والتي نرى فيها «آريا ستارك» تتخبط في المدينة أثناء احتراقها، تكرر المشهد بتفاصيله أكثر من مرة بطريقة مملة لم يعهدها الجمهور.

مؤلف صراع العروش.. لا للشاشات

لماذا أصاب المسلسل هذا السقوط الكبير؟ بالعودة للبداية سنجد أن الروائي والسيناريست الأمريكي جورج مارتن اتخذ قراره حازمًا بمغادرة هوليود تمامًا في سنة 1994، فقد عمل معهم 10 سنوات في كتابة المسلسلات واكتشف أنها قاتلة للإبداع مع كل تعقيدات الإنتاج والماديات.

أراد «مارتن» أن يعود لنشر مؤلفاته بعيدًا عن الشاشات، فهذا هو أصله كروائي ناجح حصد جوائز عديدة، كما أن الخيال على الورق لا تقيده تكاليف الإنتاج إياها، وهكذا اعتكف الرجل سنتين وخرج بأول كتاب من صراع العروش ثم أتبعه بباقي الأجزاء التي نجحت تدريجيًا ووصلت لقوائم أعلى المبيعات.

الروايات شديدة الضخامة مما يصعب نقلها للشاشة إلا بكتابة ماهرة

هنا انهالت عروض تحويل السلسلة إلى أفلام مع النجاح الكبير، لكن رفض صاحبها كان قاطعًا، خاصة مع حجم الأجزاء الكبير الذي لا يمكن اختصاره في فيلم مهما كانت مدته، ولكن مع عرض شبكة HBO العالمية لتحويل كل كتاب إلى موسم من 10 حلقات وافق جورج مارتن أخيرًا.

سارت الأمور بسلاسة مع اقتباس سيناريو المسلسل من الروايات الأصلية الخمس التي كتبها جورج مارتن، فقد احتوت المواسم الخمسة الأولى على روح العمل ورؤية صاحبه، مما أدّى للنجاح الكبير على الشاشة أيضًا ولكن المنحنى بدأ بالهبوط من الموسم السادس، لأن السيناريو لم يجد رواية يقتبس منها.

ستيفن كينج.. وصدمة الشاحنة!

ستيفن كينج صدمته شاحنة فأكمل ملحمته الناجحة!

لم يصدر الجزء السادس من الرواية منذ عام 2011، وقد صرح جورج مارتن أن نجاح المسلسل الكبير تسبب له في مزيد من البطء أثناء كتابة الرواية، لأنه لم يعد يرضى عما يكتب بسهولة، هكذا سبق المسلسل الكتب وحدث الفشل الذريع، ويقر مارتن بأن له نصيبًا من المسؤولية فيما حدث بسبب تأخره في الكتابة.

الآن لم يعد للجمهور سوى أن يتساءل: هل يتمكن جورج مارتن ذو السبعين عامًا من إنهاء ملحمته بهذا المعدل بالغ البطء في الكتابة؟ خاصة أن العديد من الأعمال الأدبية لم تكتمل من قبل بسبب رحيل مؤلفيها، ما الذي يدفع المبدعين في العادة لإنجاز أعمالهم؟

هنا يخبرنا التاريخ بموقف مشابه حدث مع ستيفن كينج الكاتب الأمريكي الشهير، فقد كتب هو الآخر ملحمة بالغة النجاح والشعبية من سبعة أجزاء باسم «برج الظلام» صدر أول أجزائها في عام 1982 وظلت الأجزاء تتأخر لانشغال صاحبها حتى جاء الجزء الرابع في عام 1997.

لقاء بين جورج مارتن (يمين) وستيفن كينج (يسار)

بهذا المعدل البطيء كان من الممكن ألا تكتمل هذه الملحمة، لكن ستيفن كينج كان على موعد مع شاحنة ضخمة صدمته عام 1999 وأبقته طريح الفراش لمدة كبيرة على وشك الرحيل من الدنيا، لكنه تماثل للشفاء لحسن حظه وحظ القراء،  ليخرج من المستشفى ويعتكف على سلسلته أخيرًا حتى أنهاها وأتبعها بجزء ثامن أيضًا.

جمهور ملحمة صراع العروش قد يتساءل: هل يفعلها جورج مارتن ويكمل ملحمته على الورق ليفيها حقها؟ هل يكون الهبوط الشديد في مستوى المسلسل بمثابة صدمة معنوية كشاحنة ضخمة تدفعه للعمل؟! (لأن محبي الرجل لن يرضوا له بصدمة شاحنة حقيقية بالطبع!)



0
0
0
0
0
0
0