في الحلقة الحادية عشر من برنامج «قلبي اطمأن» المذاع على قناة «أبو ظبي» الفضائية، على مقدم البرنامج الخيري على سيدة مصريا أموالا لتساعدها في زواج أحد أبناءها إلا أنها رفضت هذه الأموال.

السيدة المصرية «أم أحمد» تبلغ من العمر 59 عاما، لديها 7 أبناء (5 بنات وولدين)، زوجها متوفي وتعمل حارسة عقار. تعاني «أم أحمد» من بعض الأمراض نجحت في تزويج 5 من أبناءها، فيما ما زال اثنين دون زواج (ولد وبنت) الولد 28 عاما، والبنت 24 عاما.

تقول «أم أحمد» خلال الحلقة لـ«غيث»، مقدم البرنامج: «من رضي باللي ربنا مديله ربنا يزيده».

وبجانب عملها كحارسة عقار تستيقظ «أم أحمد» التي كانت تعمل منذ الثامنة من عمرها، فجرا لغسل السيارات.

وحين عرض مقدم البرنامج على «أم أحمد» أن يعطيها أموالا أو يؤسس لها مشروع لتجاوز منحتها، رفضت في البداية وقالت «لا لا.. الحمد لله». وحاول مقدم البرنامج مرة أخرى أن يقدم لها ظرفا به نقود، فقالت: «خلاص والله.. لا والله خلاص.. معليش معلييش».

وحينما سألها الشاب «غيث» عما تطلبه، قالت «أم أحمد»: «اللي بطلبه من ربنا اجوز أحمد ابني»، فقدم لها الظرف مجددا، بفقالت: «طيب أنا اخدهم ليه»، ثم أشارت إلى أن ابنها إذا أخذ الأموال سيصرفها «هو لوخدهم هيصرفهم.. بص اقول لحضرتك حاجه.. ممكن لو كشك ولا محل».

وعندما أخبرها مقدم البرنامج أنه سيساعدها في زواج ابنها وتأسيس مشروع له، قالت «أم أحمد»: «يا جواز يا مشروع.. الاتنين يبقى أنا طماعه».

يذكر أن برنامج «قلبي اطمأن» هو برنامج خيرى يُعرض للموسم الثاني، وفيه لا يظهر وجه مقدم البرنامج وهو شاب إماراتي يدعى «غيث» بوجهه، يجوب البلدان لمساعدة من ضاقت بهم الأرض ليغير حياتهم نحو الأفضل. وبحسب القائمين على البرنامج تجاوز عدد مشاهدات الحلقات السبع الأولى من البرنامج الخيري 10 ملايين، على قناة البرنامج على «يوتيوب».

وأشار القائمون على برنامج «قلبي اطمأن» إلى أن ملابس مقدم البرنامج «غيث» التي عرفها الجمهور في الموسم الأول، شهدت تغييرات وإضافات، لتقليل احتمالات معرفة الجمهور لـ«غيث» خلال تنقله بين الدول وتقديم المساعدات الخيرية للمحتاجين.

 



0
0
0
0
0
0
0