حذر نادي ليفربول الإنجليزي مشجعي الفريق من بيع تذاكر مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا ضد توتنهام في السوق السوداء.

وهدد ليفربول قبل أيام من النهائي المرتقب بمعاقبة من يثبت ارتكابه هذه الفعلة، وفق ما ذكر موقع سكاي نيوز.

وبحسب موقع «ليفربول إيكو» فإن النادي أعلن أن المشجعين الذين سيبيعون تذاكرهم على مواقع إلكترونية وسيطة، سوف يمنعون من حضور مباريات الفريق  على ملعب الأنفليد، معقل الريدز، لأجل غير مسمى.

ويلتقي ليفربول بفريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي، في نهائي دوري أبطال أوروبا في 1 يونيو المقبل، على ملعب «واندا متروبوليتانو» في العاصمة الإسبانية مدريد.

وكان الطلب الكبير على تذاكر النهائي قد فاق بكثير ما منحه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، لنادي ليفربول، ما جعل مشجعي الفريق يشعرون بخبية أمل كبيرة. وأصيب بعض مشجعي ليفربول أول أمس بالإحباط بعد الإعلان عن استبعادهم من قرعة للحصول على تذاكر المباراة، لكن بعد ساعات ظهرت مئات التذاكر على مواقع إعادة البيع بأسعار باهظة وصلت لـ 35 ألف جنيه إسترليني.

وأصدر ليفربول تحذيرا للمشترين، قال فيه إن «شراء التذاكر من مصادر غير رسمية عبر الإنترنت لا يضمن أن تكون التذاكر أصلية، أو أنك ستحصل عليها فعليا»، مضيفا: «رغم أن بيع أو عرض التذاكر دون إذن من النادي يعد جريمة جنائية، فإن ليفربول يعتزم أيضا فرض عقوبات على أي مشجع يكتشف أنه يبيع التذاكر من خلال المواقع غير الرسمية».

وتابع: «قد تشمل العقوبات تعليق شراء التذاكر وحظر لأجل غير مسمى من دخول ملعب أنفيلد».

وتخصص لجماهير ليفربول 16.613 تذكرة خلال المباراة النهائية، في ملعب «واندا متروبوليتانو» الذي يتسع لنحو 67 ألف مشجع.

وأوضح ليفربول أن التذاكر التي حصل عليها مقسمة إلى 4 فئات، بأسعار رسمية للفئة الأولى تبلغ 667 دولارا، والثانية 500 دولار، والثالثة 200 دولار، والرابعة 78 دولارا.

وكان ليفربول قد تأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية على التوالي، بعدما تخطى فريق برشلونة الإسباني في نصف النهائي بفوز تاريخي قوامه 4 أهداف نظيفة في الأنفيلد، بعد أن خسر ذهابا بثلاثية نظيفة.

فيما صعد منافسه توتنهام إلى المباراة النهائية بعد التعادل مع أياكس (3-3) في مجموع المباراتين، وتطبيق قاعدة الهدف بهدفين خارج الديار.



0
0
0
0
0
0
0