دعا العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى قمتين طارئتين تجمعان قادة مجلس التعاون الخليجي والدول العربية في مكة المكرمة.

ونقل مصدر بوزارة الخارجية لوكالة الأنباء السعودية، ان الهدف من القمتين التشاور والتنسيق في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وحددت السعودية يوم 30 مايو الجاري كموعد للاجتماع في مكة.

وتأتي الدعوة في ظل الهجوم الذي تعرضت له سفن تجارية قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات، إلى جانب الهجوم على محطتي نفط تابعتين للسعودية.

واتهمت السعودية جماعة الحوثي اليمنية مدعومة من إيران بالتورط في تفجير خط النفط.

وتسود حالة من التوتر بين إيران والمملكة العربية السعودية.

ودائما ما تحدث مناوشات إعلامية بين البلدين تمتد لإجراءات عدائية تتعلق بالتوتر في العلاقات بين الطهران والرياض.

وتتناقض المواقف بين السعودية وإيران في المنطقة، ففي حين تعارض السعودية بشار الأسد تدعمه طهران.

وتدعم طهران الحوثيين في حربهم في اليمن ضد التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات.

 

 



0
0
0
0
0
0
0