هواوي في أزمة.. جوجل تحرم مستخدمي Huawei من يوتيوب والخرائط وأي تحديثات أخرى

حرمت شركة جوجل الأمريكية شركة هواوي الصينية لصناعة الهواتف، من الحصول على بعض التحديثات لنظام تشغيل أندرويد.

والحرمان نتج عنه فقد الهواتف الذكية الجديدة، التي تنتجها الشركة الصينية، إمكانية الوصول إلى متجر تطبيقات جوجل، والبريد الالكتروني «جي ميل».

وقالت شركة جوجل إنها ملتزمة بقرارات الإدارة الأمريكية وتبحث الآثار المترتبة على قرارها، بينما لم تعلق هواوي على تلك الخطوة.

ماذا يعني قرار جوجل؟

ويعني قرار جوجل، الذي نشرته وكالة رويترز، أن هواتف هواوي ستفقد التحديثات الأمنية والدعم التقني وتطبيقات مثل يوتيوب وخرائط جوجل، كما قالت شركة هواوي إنها قدمت إسهامات جوهرية لتطوير نظام أندرويد حول العالم.

تأثير ذلك على مستخدمي هواوي

يستطيع مستخدمو هواتف هواوي الذكية الحاليون تحديث التطبيقات التي يستخدمونها، وعلاج الثغرات الأمنية، وتحديث خدمات متجر التطبيقات «جوجل بلاى».

ولكن ربما لا يستطيعون التوصل إلى أي نسخة تحديث جديدة تصدرها جوجل لنظام أندرويد، أو وضعها على أجهزتهم، كما أن أجهزة هواوي التي ستصدر في المستقبل لا تحمل تطبيقات مثل يوتيوب، وخرائط جوجل.

ترامب ضد هواوي

أضافت إدارة ترامب الأربعاء شركة هواوي إلى قائمة الحظر، ويمنع هذا الشركة من الوصول إلى التكنولوجيا من أي شركة أمريكية بدون موافقة الحكومة.

ما الذي يمكن أن تفعله هواوي؟

وقال الرئيس التنفيذي لهواوي، رين جينغفاي لوسائل إعلام يابانية، في أول تعليق بعد فرض الحظر، «نحن بالفعل نستعد لهذا الوضع».

وأضاف أن الشركة، التي تشتري مكونات تبلغ قيمتها كل عام حوالي 67 مليار دولار، سوف تعمل على تطوير تلك المكونات بنفسها.

وقالت الشركة، اليوم الإثنين، إن التحديثات لنظام أندرويد ستشمل الأجهزة التي بيعت بالفعل، وتلك التي لا تزال في منافذ البيع في العالم.

وأضافت أنها سوف تواصل بناء برمجيات وأنظمة آمنة ومحافظة على البيئة، وتواجه هواوي ردود فعل عنيفة من بلدان غربية، على رأسها الولايات المتحدة، بسبب المخاطر المحتملة التي قد تحدث إذا استخدمت تلك البلدان منتجات هواوي في إنشاء شبكات 5G  للاتصالات.

النتائج المترتبة

وقال بن وود، من شركة سي سي إس إنسايت للاستشارات: «سيكون للأمر عواقب كبيرة على عملاء هواوي».

ومنعت حكومات عدة حول العالم شركات الاتصالات، من استخدام معدات هواوي، في شبكات اتصالات الجيل الخامس، متعللة بمخاوف أمنية.

ويقول وود: «تعمل هواوي بجد على تطوير معرض التطبيقات الخاص بها، بطريقة مشابهة لعملها في مجال الرقائق الإلكترونية.. لا شك في أن هذه الجهود جزء من رغبتها في التحكم في مصيرها».

الضرر المحتمل

ربما يكون هناك ضرر على المدى القصير لشركة هواوي، ويكون ذلك ضارا بشكل كبير لشركة هواوي في الدول الغربية.

ومن الأضرار أنه لن يرغب زبائن الهواتف الذكية في شراء هاتف يعمل بنظام أندرويد، ولا يمكنه الوصول إلى متجر تطبيقات جوجل.

أما الضرر على المدى الطويل، قد يمثل هذا سببا لمنتجي الهواتف الذكية عموما، للبحث بجدية عن بديل عملي لنظام تشغيل جوجل، خاصة في وقت يحاول فيه عملاق البحث الدفع بعلامته التجاريةPixel  على حسابهم، وتتضمن منتجات عديدة من بينها الهواتف الذكية.

المصدر

  • bbc - عربي

حسين السنوسي

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة