تعتزم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، عقد مؤتمرا صحفيا، غدا الثلاثاء، للإعلان عن التعريفة الجديدة لأسعار بيع الكهرباء للعام المالي 2019/2020، والتي من المقرر تطبيقها بدءا من يوليو القادم.

وتهدف وزارة الكهرباء من زيادة أسعار الشرائح خلال يوليو المقبل إلى خفض الدعم من 49 إلى 22 مليار جنيه، لتخفيف العبء المالي عليها وعلى الدولة والالتزام بسداد مديونياتها إلى وزارة البترول.

وتخطط الحكومة إلى رفع الدعم نهائيا عن الكهرباء بحلول 2021/2022.

كان وزير الكهرباء، الدكتور محمد شاكر، قال في اجتماع لجنة الصناعة، 12 مايو الجاري، إن أسعار الكهرباء في مصر مازالت أقل من السعر العالمي، موضحا: «أنا الوزير الوحيد اللي أعلنت موعد الزيادات دون تراجع».

وأضاف «وزارة الكهرباء مازالت مدينة لوزارة البترول بـ145 مليار جنيه، وإذا استمرت فواتير الكهرباء بنفس أسعارها الحالية، سيصل العجز في الوزارة لـ36 مليار جنيه، في حين أن الدولة ستدعم وزارة الكهرباء بـ16 مليار جنيه من وزارة المالية، وسيبقى عليها 20 مليار جنيه، يجب دفعهم، لازم الأسعار هترتفع واحنا متفقين على كده حتى ينتهى الدعم تماماً عن الكهرباء».



0
0
0
0
0
0
0