حبوب الغلال تستمر في قتل طلاب البحيرة.. ضحية جديدة

لقى طالب مصرعه، اليوم الإثنين إثر تناوله أقراص حفظ الغلال السامة بمركز الدلنجات بالبحيرة، وتلقي اللواء مجدي القمري مدير أمن البحيرة إخطارا بالواقعة من اللواء محمد هندي مدير المباحث الجنائية.

 وبالفحص تبين وصول «ا. ى .ع» 16سنة، طالب ومقيم بمركز الدلنجات إلى مركز السموم بمستشفى إيتاى البارود، جثة هامدة، بسبب تناوله أقراص سامة لحفظ الغلال في ظروف غامضة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم تمهيدا لإحالته للنيابة العامة.

تسببت حبوب الغلال في أواخر أبريل الماضي في وفاة 3 طلاب من منزل واحد بمحافظة البحيرة أيضا.

في يوم الخميس 25 أبريل الجاري، تناولت طالبتان من محافظة البحيرة حبوب الغلة السامة ما أدى لمصرعيهما في الحال.

وأدى تناول حبوب الغلة إلى توقف عضلة القلب في الجال ووفاة الطالبتين، فيما قالت والدة إحدى الطالبتين أن ابنتها وابنة خالتها تناولا أقراص الغلة السامة عن طريق الخطأ.

أخت إحدى الفتاتتين قررت اللحاق بشقيقتها وتأكد أن ابنه الـ 12 عام انتحرت حزنا على شقيقتها وابنة خالتها وأمها التي دخلت في نوبة قلبية لسماعها خبر وفاة الفتاتين.

رئيسة قسم الطب الشرعى والسموم الإكلينيكية بمستشفيات جامعة المنوفية، الدكتورة صفاء عبد الظاهر، لفتت إلى زيادة حالات الوفاة لهذا السبب منذ بداية عام 2017، ورصدت حينها أن حالات الانتحار بهذه المادة، والواردة إلى مركز السموم الإكلينيكية بالمحافظة فقط بلغت 97 حالة فى بداية العام قبل الماضي، توفي منهم 47 حالة، وأكدت أن هذه المادة السامة لا يوجد ترياق مضاد لها.

الكلمات المفتاحية

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة