«الإفتاء» ترد: هل يجوز تبرد الصائم بالماء من شدة الحر؟

مع ارتفاع درجات الحرارة بشكل مبالغ فيه في أوقات الصيام كما اليوم الخميس، يتسائل الكثيرون عن جواز التبرد بالماء للوقاية من الحر في نهار رمضان.

ونشرت دار الإفتاء المصرية على صفحتهخا الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» فتوى تجيز فيها شرعا اغتسال الصائم للتبرد، موضحة لا شيء فيه ولا يُفسد الصوم.

واستدلت الدار «لِمَا أخرجه الإمام مالك وأبو داود من طريق أبي بكر بن عبد الرحمن عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم بِالْعَرْجِ يَصُبُّ عَلَى رَأْسِهِ الْمَاءَ وَهُوَ صَائِمٌ مِنَ الْعَطَشِ أَوْ مِنَ الْحَرِّ"، وما رُوي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "إِنَّ لِي أَبْزَنًا أَتَقَحَّمُ فِيهِ وَأَنَا صَائِمٌ"، والأَبْزَنُ: هو حوض الاستحمام».

وحذرت الدار في فتواها الصائمين من دخول الماء إلى الجوف سواء من الفم أو الأنف.

وتبلغ الموجة الحارة التي تضرب مصر خلال الفترة الحالية ذروتها اليوم الخميس، ويستمر الارتفاع في درجات الحرارة غدا الجمعة حيث تبلغ درجة الحرارة 45 درجة في القاهرة.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة