«الإفتاء»: أصحاب هذه المهن يجوز لهم الإفطار في رمضان بسبب الحر

ارتفاع كبير في درجات الحرارة وسوء في حالة الطقس غير مسبوق، تشهده مصر خلال الأيام الجارية، والتي توافق شهر رمضان المبارك، ويتسائل البعض حول إمكانية الإفطار في نهار رمضان لأصحاب بعض المهن الشاقة بسبب الحر الشديد.

وأجاز مفتي الجمهورية، الدكتور شوقي علام، إفطار الفلاحين العاملين في درجة حرارة شديدة.

وأضاف مفتي الجمهورية، في فتوى نشرها الموقع الإلكتروني لدار الإفتاء المصرية، أن الفلاحين الذين يزرعون في الحرِّ الشديد، ولا يستطيعون الصيام إلا بمشقة شديدة، ولا يمكنهم تأجيل عملهم إلى الليل أو إلى ما بعد رمضان، لهم أن يُفطِرُوا في أثناء النهار.

وتابع المفتي أنه يجب في هذه الحالة تبييت نية الصيام من الليل ثم الفطر عند حصول المشقة، ثم عليهم القضاء بعد رمضان وقبل حلول رمضان التالي إن أمكنهم ذلك.

ونقلت العديد من التقارير الصحفية فتوى لمفتي الديار المصرية السابق، الدكتور علي جمعة، يجيز فيها الإفطار في نهار رمضان لأصحاب المهن الشاقة كالمزارعين والحمالين والبنائين، الذين يقومون بجهود ضخمة في عملهم الذي يعد مصدر دخلهم الوحيد.

وقالت دار الإفتاء، عبر موقعها الرسمي، إنه «من المقرر شرعا أن من شرائط وجوب الصيام القدرة عليه، ما يعني الخلو من الموانع الشرعية للصيام، وهي الحيض والنفاس، وأما القدرة الحسية فهي طاقة المكلف للصيام بدنيا، بألا يكون مريضا بمرض يشق معه الصيام مشقة شديدة، أو ألا يكون كبير السن بدرجة تجعله منزلة المريض العاجز عن الصوم، أو ألا يكون مسافرا، فإن السفر مظنة المشقة».

 

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة