قطاع غزة يعيش «أسوأ أزمة دواء على الإطلاق»

حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة من تداعيات خطيرة على المرضى في القطاع بسبب أزمة الأدوية التي وصفتها بـ«الأشد على الإطلاق»، حيث وصل معدل العجز في الأدوية والمستهلكات الطبية لأكثر من 52 %.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام، اليوم السبت، عن المدير العام لمجمع الشفاء الطبي، الدكتور مدحت عباس، قوله: إن أكبر المستشفيات الحكومية في قطاع غزة، باتت تفتقر لكثير من الأدوية الأساسية والمضادات الحيوية، والأدوية الخاصة بمرضى الضغط والسكري وأدوية الأورام، وكذلك المستهلكات الخاصة بمرضى الفشل الكلوي.

وأشار إلى أن معظم الأصناف الدوائية غير المتوفرة حاليا في صيدليات المستشفيات الحكومية، لا تتوفر أيضاً في صيدليات القطاع الخاص.

وتابع المدير العام لمجمع الشفاء الطبي، «فقدان الأدوية يشكل خطرا على حياة المرضى، كالحليب العلاجي لمرضى التبول الفينولي والذي يتسبب بحدوث التخلف العقلي في حالة عدم تلقي الطفل المصاب بالمرض له، وكذلك أدوية البروغراف الخاصة بزارعي الكلى، حيث قد يتسبب غياب الدواء إلى رفض الكلية المزروعة، وبالتالي فشل عمليات الزراعة».

وناشد الدكتور عباس، جميع الداعمين للقطاع الصحي وجميع الضمائر الحية سرعة التدخل لإنقاذ مرضى غزة، في سياق عدم تلقي المرافق الصحية للحصص الدوائية الخاصة بها منذ مطلع العام الحالي.

عبدالله عبدالوهاب

مراسل موقع شبابيك بالجامعات المصرية، يقيم في محافظة الفيوم