بسمة وهبة.. الإعلامية المتمردة وسيدة الأعمال المثيرة للجدل

قررت نقابة الإعلاميين، السبت 25 مايو 2019، إيقاف الإعلامية بسمة وهبة عن ممارسة النشاط الإعلامي؛ لحين تقنين أوضاعها بالنقابة.

جاء القرار بعد حلقة برنامجها «شيخ الحارة» المذاع على قناة القاهرة والناس، والتي استضافت فيها الكاتبة ياسمين الخطيب.

ودائما ما تثير مقدمة الإعلامية وسيدة الأعمال بسمة وهبة الجدل.. فمن هي؟

كانت بسمة وهبة داعية إسلامية وملجأ للفنانات اللاتي يقعن في أزمات، باعتبارها من أشهر مقدمات البرامج الدينية على قناة اقرأ.

بلباس فضفاض وحجاب واسع يغطي الرأس وأجزاء من الوجه، قدمت بسمة وهبة برنامج «قبل أن تحاسبوا» الذي ذاع صيته وتمكنت من لفت الأنظار إليها.

هذه الهيئة التي اعتاد الجمهور رؤية «وهبة» عليها لم تدم طويلا، فقد أعلنت التمرد على الحجاب.


بدأت بسمة وهبة في تغيير مظهرها وخلع الحجاب بعدما تزوجت من رجل الأعمال السعودي أسامة السيد، وأنجبت منه ولديها عبدالرحمن وعبدالعزيز.

وقعت خلافات بين الزوجين وانفصلا، وقررت بسمة وهبة خلع الحجاب  والغياب عن شاشة اقرأ التي اعتاد الجمهور رؤيتها عليها.

ظهرت بسمة وهبة بعد ذلك دون حجاب في برنامج «اللعب مع الكبار» واستضافت العديد من النجوم الفنية، لكن البرنامج لم يأخذ الشهرة الكافية.

تزوجت بعد ذلك من ضابط الشرطة علاء عابد، ولم يستمر الزواج كثيرا وأعلنا الانفصال، ثما عادا لبعضهما من جديد.

لم تقتصر مجالات عمل بسمة وهبة على الإعلام فقط، لكنها أيضا تعتبر من سيدات الأعمال ولها العديد من المشاريع الخاصة، وهي عضو في مجلس سيدات الأعمال العرب، وتمتلك مطعم «بلكونه» الذي اثار الجدل في رمضان الجاري بارتفاع أسعاره، ويرتاده الفنانون ورجال وسيدات الأعمال ولاعبي الكرة.

أصيبت بسمة بمرض السرطان وأجريت لها عملية استئصال للورم الخبيث.

تعرضت في وقت سابق لسرقة مجوهرات منها تقدّر قيمتها بمليون ونصف دولار.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.