تُوج الفريق الأول لنادي الزمالك من الفوز ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفيدرالية) لأول مرة في تاريخه، على حساب فريق نهضة بركان المغربي.

الزمالك عاد مساء الأحد إلى منصات التتويج الأفريقية بعد 16 عاما من آخر لقب قاري أحرزه الفارس الأبيض، وذلك بالفوز على الفريق المغربي بركلات الترجيح (5-3) الكونفيدرالية بعد أن تعادل الفريقان في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة (1-1).

في هذا التقرير نرصد لكم أبرز ما تناولته الصحف والمواقع المغربية بعد فوز الزمالك وخسارة النهضة:

اعتراف مغربي

موقع «هبة برس» المغربي تحت عنوان «ضربات الترجيح تحرم النهضة البركانية من حلم كأس الكونفدالية» اعترف بأن لاعب نهضة بركان عمر النمساوي، الذي تعرض للطرد قبل دقيقتين من نهاية اللقاء بعد عودة الحكم لتقنية الفيديو، قام بـ«لقطة زائدة» كلفته مغادرة الميدان.

أما موقع «هسبريس» فقال إن  «ركلات الجزاء تمنح كأس الكونفيدرالية للزمالك أمام نهضة بركان»، وأشار إلى أن الزمالك بات بهذا اللقب ثاني الفرق المصرية التي توجت بلقب البطولة بعدما سبقه غريمه التقليدي الأهلي، الذي توج باللقب في العام 2014.

 

 

فيما نشر موقع «اكادير» خبرا عن المباراة تحت عنوان «ركلات الترجيح تبتسم للزمالك»، فيما عنونت صحيفة «ماروك تلغراف» الإلكترونية نتيجة المباراة بـ«بركان يسقط أمام الزمالك في نهائي الكاف».

واعترف موقع «2M» المغربي أن عمر النمساوي لاعب «النهضة البركانية» ارتكاب «سلوك غير رياضي» في حق مهاجم الزمالك المصري، محمود  عبدالمنعم «كهربا»، لافتة إلى أن الحكم أصدر هذا القرار بعد اللجوء لتقنية الفيديو «VAR».

وأشارت موقع «يا بلادي» الغربي إلى أن هذه هي البطولة الأفريقية الأولى التي يفوز بها الزمالك منذ 16 عاما، بعد تتويجه في العام 2003 ببطولة كأس السوبر الأفريقي على حساب الوداد البيضاوي.


 

احتجاجات واعتداءات

ونشرت صحيفة «الجريدة 24» الإلكترونية خبرا عن نتيجة المباراة بعنوان «الزمالك يحرم نهضة بركان من التتويج بلقب كأس الكونفدرالية»، وذكرت فيه أن المباراة شهدت «احتجاجات كبيرة من قبل الفريق البركاني على الحكم خاصة».

فيما تحدثت صحيفة «المغرب 24» عن تعرض لاعبي الفريق المغربي لـ«اعتداءات لفظية ورشق بالقنينات - الزجاجات - من قبل جمهور نادي الزمالك.

الفراعنة ينسفون أحلام البراكنة

 

 

وفي عددها الورقي الصادر صباح الإثنين عنونت صحيفة «المنتخب» المغربية الرياضية تغطيتها لنهائي كأس البطولة الكونفيدرالية بـ«الفراعنة ينسفون أحلام البراكنة»؛ فيما قالت عبر موقعها الإلكتروي إن «الڤار الغدار سقى البرتقال البركاني المرار».

وتسائلت: «أي لعنة حملها هذا الفار معه؟ أي حظ عاثر حمله هذا الفيديو الملعون للكرة المغربية من المونديال لغاية العصبة والكونفدرالية، بعد أن حسم لقب هذه المسابقة بجزاء غادر للزمالك أمام الفريق البركاني في المباراة».

 

 

ورات الصحيفة المغربية أن في أول ربع ساعة من المباراة كان «لا أثر لأشبال مرتضي منصور وسط انتشار ممتاز للاعبي نهضة بركان»، وأشارت إلى أن النهضة أضاع الكثير من الفرص، لافتة لى أن «من يضيع لا بد وأن يسدد الفاتورة ويستقبل».

وأضافت أن «ضربات الحظ» رجحت كفة الزمالك في «فاصل أعصاب لم يستحقه النهضة البركانية الذي كان أفضل بكثير من القطب الثاني للكرة المصرية».

كابوس في الإسكندرية

وتحت عنوان «كابوس في الإسكندرية»، قالت صحيفة «المنتخب» إن فريق نهضة بركان عاش كابوسا بالإسكندرية بعد أن كانت بعثة الفريق تراهن على العودة للمغرب متوجة باللقب الإفريقي، مشيرة إلى أن «هذا الحلم توقف عند ضربات الحظ عندما ضيع حمادة لعشير ضربته والتي نفذها بدون تركيز»، مشددة على أن «النهضة البركانية استحق الإحترام والتقدير بالنظر للأداء الكبير الذي قدمه».

 

 

«حكم ظالم»

وتطرق موقع «البطولة» إلى أداء حكم المباراة، حيث نقل تصريحات مدرب فريق النهضة عقب اللقاء، والتي قال فيها «الحكم ظلمنا، لكن الفريق قدم مباراة رجولية و بطولية، و خسرنا النهائي بصعوبة و بالركلات الترجيحية، و أريد أن أوجه تحية كبيرة للاعبين على قتاليتهم طيلة أطوار البطولة التي كنا نتمنى التتويج بلقبها».

صحيفة «هسبورت» قالت إن  نهضة بركان فشل في إحراز كأس «الكاف» ، مشيرة إلى أن الحظ ابتسم في ركلات الترجيح لنادي الزمالك المصري.

أما صحيفة «هبة سبور» قالت في تقرير لها عن المباراة تحت عنوان «المغاربة ولعنة تقنية الفيديو» إن تقنية الفيدو لم تكن فأل خير عليهم.

مجازر

وتطرقت الصحيفة الإلكترونية المغربية إلى ما وصفته بـ«المجازر التي تعرض لها المنتخب المغربي في كأس العالم والتي كان لها تأثير مباشر في إقصاء الأسود من الدور الأول»، مضيفة: «عاد تقنية الفيديو لتخدل المغاربة في ذهاب نهائي دوري ابطال أفريقيا في مباراة الوداد والترجي التونسي», متهمة الحكم المصري جهاد جريشة بالتعمد في حرمان الفريق المغربي من هدف محقق ورفض احتساب ضربة جزاء واضحة.

وتابعت: «لم تتوقف معاناة المغاربة مع تقنية الفيديو عند هذا الحد بل تواصلت في مباراة نهضة بركان والزمالك المصري , حيث احتسب الحكم تسيما ضربة جزاء لأصحاب الأرض بالاعتماد على الفار, في حين رفض احتساب ضربة جزاء أخرى للفريق البركاني قبل أن يستعين بالفار لتوجيه بطاقة حمراء للنمساوي دون أن يوجه أي انذار للاعب المستفز كهربا».



0
0
0
0
0
0
0