الإمارات تستخدم تكنولوجيا حديثة لزراعة الطماطم.. كيف تفيدها؟

نشرت شبكة «BBC عربي» تقريرا عن تقنية جديدة تم استحداثها في دولة الإمارات العربية المتحدة لزراعة الطماطم بشكل دائم متحدية الظروف المناخية التي كانت تحول دون ذلك سابقا.

ويشكل نمو المحاصيل في المناطق الصحراوية تحديات واضحة، وأهمها درجات الحرارة المرتفعة، والاستخدام المكثف للمياه، وفي بعض الأماكن مثل الإمارات العربية المتحدة، يمكن أن تعد مستويات الرطوبة مشكلة كبرى أيضًا.

لكن إحدى الشركات الجديدة تقول إنها وجدت حلا يمكن أن يغير مستقبل زراعة المنتجات الغذائية في المناطق الصحراوية

استخدمت شركة «بيور هارفست» التكنولوجيا المتطورة في تصميم مشاتل يمكن التحكم في مناخها بحسب الرئيس التنفيذي للشركة سكاي كورتز.

إلا أن هذه التقنية تستهلك كمية كبيرة من الطاقة للحفاظ على المناخ الداخل المطلوب. وتباع المنتجات التي تنتجها الشركة بأسعار أقل من تلك المستوردة من أوروبا لعدم فرض ضرائب عليها.

وأشار التقرير إلى أن الإمارات تستورد حوالي 90% من طعامها وتأمل الحكومة أن تسمح التقنية الجديدة في نمو الإنتاج المحلي للأغذية.

الكلمات المفتاحية

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة