كشفت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، ملابسات واقعة مقتل امرأة مسنة داخل مسكنها في منطقة الزيتون بالقاهرة.

كان قسم شرطة الزيتون، قد تلقى بلاغًا يفيد العثور على جثة سيدة تبلغ من العمر 81 عاما، بعقار كائن بشارع سليم الأول دائرة القسم، مسجاه على ظهرها وبها جروح طعنية بالصدر؛ ووجد رجال الشرطة قطة مذبوحة أعلى جثة المجنى عليها، بحسب موقع «مصراوي».

على الفور تم تشكيل فريق بحث للكشف عن ملابسات الواقعة، ومن خلال التحريات وجمع معلومات بسؤال نجليها ( مهندس يبلغ من العمر 55 عاما، وطبيب يبلغ من العمر 58 عاما مصاب بجرح باليد اليمنى) أفاد الأول تلقيه اتصال هاتفي من شقيقتهما وهي موظفة سابقاً، تبلغ من العمر 45 عاما، ومقيمة صحبة والدتها - المجنى عليها  - بالمسكن محل البلاغ، حيث طلبت منه ضرورة حضوره وشقيقه لمسكنها.


 

عقب وصولن نجلي المجني عليها شاهدا شقيقتهما تقف بمدخل الشقة بجوار جثة والدتهما، فيما تُوجد قطتها مذبوحة أعلى الجثة، وبحوزتها مقص معدني و «يد هون» عليهما آثار دماء، ولدى محاولة شقيقها «الطبيب» السيطرة عليها تعدت عليه محدثة جرح باليد اليمنى.

وقال نجل الضحية «الطبيب» أن شقيقته مريضة نفسياً منذ سنوات وسبق علاجها بإحدى مستشفيات الطب النفسي لمدة 6 شهور، مشيرا إلى أنه بتاريخ الواقعة انتابتها حالة من الهياج قامت على أثرها بارتكابها الواقعة على النحو المشار إليه.

بعد تقنين الإجراءات قامت أجهزة الأمن بضبط المتهمة والأدوات المستخدمة في ارتكاب الواقعة، وإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

 



0
0
0
0
0
0
0