هل أشتري هاتف هواوي أم لا؟.. إليك إجابة سؤال الساعة

تسيطر الحيرة على الكثير من الراغبين في اقتناء هاتف «هواوي».. هل يشترون الهاتف ذو الإمكانات الكبيرة والسعر المعقول أم لا في ظل أزمة «هواوي - جوجل».

من المؤكد أن هواتف العملاق الصيني «هواوي» خيارا متزايد للملايين من عشاق التكنولوجيا حول العالم، لأسباب كثيرة لعل أبرزها تمتع هواتف الشركة الصينية بإمكانيات كبيرة وفي ذات الوقت سعر مناسب، مقارنة بمنافسيها.

وكانت مبيعات «هواوي» قد تخطت مطلع مايو الجاري، مبيعات شركة «آبل» الأميركية لتنتزع منها المركز الثاني في عالم الهواتف الذكية خلف شركة «سامسونج»، وفق معطيات نشرتها وكالة «بلومبرج» الاقتصادية.

لكن القرار الأخير الذي اتخذته شركة «جوجل» بتقييد سبل الوصول إلى البرميجيات التي تنتجها وخاصة التطبيقات على هواتف شركة «هواوي» مثل صدمة للملايين من مستخدمي هواتف «هواوي».

خطوة «جوجل» جاءت امتثالا لأمر تنفيذي أميركي يفرض عقوبات على شركة «هواوي» لكونها تمثل «تهديدا أمنيا»، بعد مزاعم تتحدث عن صلاتها بالجيش والحكومة.


 

ماذا يعني هذا؟

هذا يعني أن مستخدمي هواتف «هواوي» سوف يفقدون حق الحصول على تحديثات نظام التشغيل «أندرويد» لفترة غير معلومة من الوقت، كما ستفقد هواتف «هواوي» المستقبلية التي تُباع خارج الصين إمكانية الوصول إلى تطبيقات شركة «جوجل».

وكما هو الحال في هواتف «سامسونج»، فإن هواتف «هواوي» تعتمد على نظام التشغيل التابع لجوجل «أندرويد»، ما يعني أن المستخدمين يعتمدون تلقائيا على تطبيقات عملاق محركات البحث مثل «يوتيوب»، «جوجل ماب»، و«جيميل»، بالإضافة إلى متصفح «جوجل كروم».

هل أشتري هاتف هواوي أم لا؟

مجلة «فوربس» الأميركية استعرضت ثلاث خيارات لمن يرغبون في اقتناء هواتف العملاق الصيني «هواوي»، نستعرضها لكم فيما يلي:

  • انتظر قليلا

يُرجح أن تلجأ الشركة الصينية إلى إطلاق نظام تشغيل خاص بها، مع تطبيقات بديلة لتلك التي تنتجها شركة «جوجل»، بسبب تعثر المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، ما يعني أن إطلاق نظام التشغيل أمر أكثر إلحاحا، تحسبا من احتمال عودة الحظر الأميركي، وهكذا قد يصبح الانتظار منطقيا.

 

  • الأهم الكاميرا

من مميزات الهاتف الصيني نوعية كاميراته، لذا إذا كنت مهتما كثيرا بها فلا مشكلة بشراء  هاتف «هواوي» في أي وقت، ولا داعي للقلق بشأن تطورات النزاع التجاري الجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

  • هاتف ليس فاخرا

قد يكون من الصعب التوصية بشراء هواتف «هواوي» الفاخرة حاليا، خاصة أن المستخدم سوف يغامر بحرمان نفسه من تحديثات تطبيقات «جوجل»، وذلك رغم أنه اشترى هاتفا بسعر باهظ يعتقد أنه سيستمر لفترة طويلة، ولهذا من المناسب شراء هاتف منخفض الثمن وانتظار حسم المسألة.

أما إذا كنت ممن يصرون على شراء هاتف فاخر، فمن المفضل الانتظار حتى نهاية شهر أغسطس المقبل، حتى تتضح الرؤية بعد نهاية مهلة الـ90 يوما التي منحتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشركات الأميركية لتطبيق الحظر على الشركة الصينية ومن بينها «هواوي».

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري