زوجها أهلها بغير رضاها فقتلت العريس.. طعنته وهو نائم وألقته في الطريق

قامت ربة منزل بمعاونة نجلة خالتها بقتل زوجها بـ«سكين» بعد زواج دام لمدة شهرين لرفضها الزواج منه، وقامت بإلقاء جثته بجانبي طريق بجوار مسكنه بدائرة مركز شبين القناطر، تم نقل الجثة لمستشفى شبين العام والتحفظ على المتهمين وأداة الواقعة وتولت النيابة التحقيق.

وكان قد تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية، اخطارا من العميد عبدالله جلال رئيس فرع البحث الجنائي، من عمليات النجدة بوجود جثة شخص ملقاه على جانب الطريق بمنطقة الطبالين، بندر شبين، دائرة مركز شبين القناطر، وعلى الفور أخطر اللواء هشام سليم مدير المباحث الجنائية بالقليوبية والعميد يحى راضي رئيس المباحث الجنائية. 

بالإنتقال والفحص بمعرفة الرائد محمد عبد الله السايح رئيس مباحث مركز شرطة شبين القناطر، تبين أن الجثة للمدعو «محمد. س. ع » 30سنة، نجار ومقيم الطبالين، بندر شبين، دائرة المركز، على جانب الطريق بالقرب من المنزل ملكه محل سكنه، مصاب بعدد من الطعنات بالبطن والصدر تم نقل الجثه لمشرحة مستشفى شبين القناطر، والتحفظ عليها تحت تصرف النيابة العامة.

ومن خلال الفحص والتحرى ومعاينة منزل المجني عليه ،تبين وجود أثار دماء علي مرتبة السرير الخاص بغرفة النوم، وبمناقشة الأهلية ظهرت على زوجة المجني عليه المدعوة «آية. ش. ا» 23 سنة ربة منزل، وأصل إقامتها أبو زعبل، دائرة مركز الخانكة ومقيمة حالياً طرف زوجها بذات العنوان، علامات الإرتباك والريبة، وبتضييق الخناق عليها وتطوير مناقشتها، أقرت بارتكاب الواقعة، حيث قررت زواجها من المجني عليه منذ فترة قصيره قرابة الشهرين على غير رغبتها ورغماً عن رفضها الزواج منه، وفجر اليوم حدثت مشاده كلامية بينهما بسبب إفصاحها له بذلك، فعقدت العزم وبيتت النية على التخلص منه .

وعقب خلوده إلى النوم قامت بإحضار سلاح أبيض «سكين مطبخ» وأجهزت عليه بها بعدة طعنات بمنطقة الصدر والبطن حتي وافته المنية وعقب ذلك قامت بالإتصال هاتفياً بابنة خالتها لإستدعائها والتي حضرت وقاما كلاهما بحمله وإلقائه على جانب طريق ترابي بالقرب من المنزل، وعاودا وقاما بوضع بطانية علي المرتبة الخاصه بغرفة النوم لإخفاء أثار الدماء، ثم قاما بالتخلص من السلاح المستخدم والحافظة الشخصيه للمجني عليه بإلقائهما بجوار إحدى الترع المجاورة .

تمكن النقباء أيمن سليمان ومحمود غزالي وأحمد الشامى معاونى مباحث المركز من ضبط نجلة خالة المتهمة المدعوه «صباح. م. خ»  16سنة، طالبة ومقيمة أبو زعبل، دائرة مركز الخانكة، وبمواجهتها أقرت بإشتراكها في ارتكاب الواقعة علي النحو المبين وتم بإرشادها ضبط السلاح الأبيض المستخدم في الواقعة وكذا حافظة نقود المجني عليه وبداخلها بطاقة تحقيق شخصيته وهاتفه الخلوي ماركة سامسونج فضي اللون، تحرر عن ذلك المحضر رقم 4591 إدارى مركز شبين القناطر لسنة 2019، وتولت النيابة التحقيق.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة