ما جاء في كلمة السيسي بقمة مكة الطارئة.. كيف السبيل لمواجهة إيران وإنهاء قضية فلسطين؟

تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي في القمة العربية الطارئة التي تستضيفها المملكة العربية السعودية في مكة المكرمة، ردا على تهديدات إيران المستمرة.

وشكر السيسي عاهل المملكة العربية السعودية سلمان بن عبد العزيز، لدعوته في القمة.

وقال الرئيس المصري إن القمة تنعقد في ظل تهديدات خطيرة وغير مسبوقة تستهدف الأمن القومي العربي، وأكد أن أمن منطقة الخليج العربي يمثل للقاهرة أحد أهم الركائز التي تتعلق بأمن مصر.

كما أن أي تهديد يوجه الأمن القوم العربي، يتوجب من العرب مواجهته بحزم وحكمة.

وشدد على أن العرب لم يقبلوا بأي مساس بأمنهم، والحكمة ضرورية لمنع أي توتر ومنع انفجاره.

واستعرض الرئيس السيسي عناصر الرؤية المصرية لكيفية التعاطي مع التهديدات الإيرانية التي تواجه الأمن القومي العربي.

وقال إن الهجمات التي تعرضت لها مرافق النفط في السعودية من مليشيات الحوثي وكذلك الاعتداءات التي تعرضت لها الملاحة في المياه الإقليمية للإمارات، تتطلب موقفا واضحا من المجتمع الدولي والاتفاق عن رد رادع لمرتكبيها.

وحمّل العرب مسئولية تفعيل آليات التعاون العربي في مجال مكافحة الإرهاب وتدعيم قدرات الدول على مواجهته.

وقال إن الهجمات الأخيرة طرحت مسألة تفعيل نقاش العمل العربي المشترك.

وطالب بإعادة زمام الأمور للعرب لردع أي معتد على أمنهم.

وأعلن تضامن مصر مع السعودية والإمارات ودعمهما ضد أي تهديدات تواجه الدولتين.

وقال إنهم في حاجه لمقاربة بين العرب للأزمات السياسية والأمنية.

واستشهد بالآية القرآنية (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله) في عدم ممانعة إقامة العلاقات مع الدول على أساس الاحترام المتبادل ودون التدخل في العلاقات الداخلية للدول الأخرى.

وقال إن المقاربة المنشودة في الأمن القومي العربي تقتضي التعامل مع القضايا التي تهم المنطقة وأهمها القضية الفلسطينية وحل الأزمة وإنهاء الاحتلال وإقامة دولة للفلسطينيين على حدود عام 1967 التي تقضي باعتبار القدس الشرقية عاصمة لفلسطين.

ولا يعتبر الرئيس المصري معنى للحديث عن مقاربة استراتيجية بين الدول العربية، دون إنهاء معاناة سوريا وليبيا واليمن وتحقيق طموح شعوبها في دولة وحياة كريمة، دون تدخل دول إقليمية في شؤون الدول الداخلية.

طالب بمواجهة كافة التدخلات الإقليمية في الدول العربية، وقال لا يمكن أن تتسامح الدول العربية مع أي طرف إقليمي يهدد الدول العربية أو يدعم ميليشيات.

ودعا لموقف حازم مع كل طرف إقليمي يتدخل في الشئون الداخلية للدول العربية.

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب شباب وطلاب مصر