لطلاب الشهادة الثانوية.. كيف تقاوم وسواس تأجيل الامتحانات؟

مع اقتراب امتحانات الشهادة الثانوية في كل عام، يزيد قلق وتوتر الطلاب خوفا من عدم الحصول على المجموع الذي يريدونه للالتحاق بالكلية التي يتمنونها.

وقد تزيد حالة التوتر لدى طلاب الثانوية العامة لدرجة تصل إلى الرغبة في تأجيل الامتحان خوفا من خوض هذه التجربة، والبعض منهم يأخذ قرار تأجيل المادة على عتبات لجنة الامتحان.

وفي هذا التقرير يقدم موقع شبابيك طرق التخلص من وسواس صعوبة الامتحان الذي يقودهم إلى تأجيل الامتحان، لأن هذا القرار قد يكون أكثر ضررا من خوض الامتحان.

افترض أسوأ الخيارات

لكي تتخلص من وسواس تأجيل الامتحان حاول أن تفترض أسوأ الخيارات التي قد تحدث في حال دخول الامتحان.

بعد افتراض أسوأ الخيارات ضع خطة للتعامل مع هذا الخيار الذي افترضته لتجاوزه بسهولة دون أي مشاكل أو أضرار.

وننصحك في هذه الحالة بألا تتوقع الفشل حتى لا يتحقق، حاول قدر الإمكان ألا تتأثر بالكلام السلبي لزملائك، لأن الكلام السلبي يزرع بداخلك شعورا سلبيا يقودك للتأجيل إذا لم تتغلب عليه.

واسأل نفسك: هل الأمر فعلا يحتاج إلى تأجيل؟ هل أنا مقصر في المذاكرة أم أنني أنهيت كل واجباتي تجاه المادة وراجعتها، والتأجيل ما هو إلا هاجس يحتاج إلى عزيمة للتغلب عليه؟

استشر من حولك

إذا تغلب عليك شعور الخوف من الامتحان وأردت التأجيل، فعليك التحدث مع دائرة معارفك.

هذه الخطوة تسمى «التفريغ النفسي»، فحاول أن تتواصل مع أشخاص آخرين، سواء أحد أفراد عائلتك أو أحد أصدقائك، تحدث معه عن ما يُزعجك، حتى تتخلص من المشاعر والأحاسيس السلبية الموجودة بداخلك.

الترفيه عامل مهم

قد يكون استقطاع وقت للترفيه أمر مهم في هذه الحالة، فهذا الوقت سيبعدك عن التفكير السلبي بتأجيل الامتحانات، ويعمل على زيادة تنشيط الذاكرة.

أوقات الترفيه مهمة خلال فترة ضغوط الامتحانات، وإذا كنت من ممارسي الرياضة فعليك ممارسة الرياضة في أوقات الفراغ أثناء المذاكرة.

استشارة طبيب نفسي

إذا لم تنجح محاولاتك في تقليل درجة القلق من الامتحان الذي قد يقودك، وإذا كان هذا القلق يؤثر بشكل سلبي على ذاكرتك ويعوق قدرتك على التفكير، ففي هذه الحالة يجب عليك استشارة طبيب نفسي.

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.