نفى النجم البرازيلي نيمار دي سيلفا اتهامات وجهت إليه باغتصاب امرأة في العاصمة الفرنسية باريس.

وبحسب موقع «BBC» تزعم امرأة أنها تعرضت لاعتداء جنسي في أحد فنادق العاصمة الفرنسية باريس، حيث يلعب اللاعب البرازيلي لصالح فريق باريس سان جيرمان، وفقا لبلاغ تقدمت به المدعية للشرطة في ساو باولو.

وفي بيان صحفي أصدره الفريق الذي يدير أعمال نجم برشلونة السابق وباريس سان جيرمان الحالي، أشار إلى أن نيمار «ينفي بشدة» هذه الإدعاءات.

ويشارك نيمار دي سيلفا حاليا في تدريبات المنتخب البرازيلي استعداد للمشاركة في بطولة «كوبا أميركا 2019».

تفاصيل مزاعم الاغتصاب

كانت المرأة، التي لم يُذكر اسمها، وفق «BBC» على معرفة  بـ«نيمار» عبر موقع الإعلام الاجتماعي «إنستجرام» حيث اقترح عليها اللقاء في باريس، وفقا لملف القضية في شرطة «ساو باولو».

وتقول المدعية إن اللاعب نيمار أرسل تذكرة طيران إليها وحجز لها في فندق «سوفوتيل قوس النصر» في العاصمة الفرنسية باريس.

وادعت المرأة أن نيمار كان «يبدو مخمورا» عندما جاء إلى الفندق في 15 مايو، مشيرة إلى أنه بعد تجاذب أطراف الحديث والعناق معها، أصبح «عدوانيا ومارس الجنس بعنف» معها «ضد رغبتها»، وفقا ما ذكر محضر الشرطة.

وعادت المرأة إلى البرازيل بعد يومين من الحادث من دون الإبلاغ عما حدث للشرطة الفرنسية لأنها كانت تعاني من «صدمة عاطفية كما خشيت الإبلاغ عما تدعيه في دولة أخرى»، بحسب ملف القضية.

ماذا قال نيمار؟

قال فريق إدارة عمل نيمار في بيان صحفي صدر حول الواقعة: «نرفض بشدة هذه الاتهامات الجائرة، وفوق كل ذلك، الصورة السلبية التي تقدمها التغطية الصحفية في تلك القضية».

وقال والد نيمار، في تصريحات لتلفزيون «باند البرازيلي» السبت الماضي «من الواضح أنه فخ».

وأضاف والد اللاعب: «إذا لم تتضح الأمور للرأي العام، فسوف يتحول الأمر إلى كرة ثلج. وإذا اضطررنا إلى إظهار رسائل تطبيق واتس آب الخاص بنيمار والمحادثات التي أجراها على التطبيق مع هذه الفتاة، فسوف نفعل».

ما مدى استعداد نيمار لكوبا أميركا؟

يُذكر أن نيمار البالغ من العمر 27 سنة قد جُرد من شارة القيادة لمنتخب بلاده في أعقاب إجراءات انضباطية اتخذت بحقه مؤخرا.

وكان الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نيمار قد أوقف من اللعب لثلاث مباريات بعد ضربه لأحد المشجعين في أعقاب هزيمة فريق باريس سان جيرمان أمام فريق رينيه في نهائي كأس فرنسا الشهر الماضي.

كما أشارت تقارير صحفية إلى تورط نيمار في شجار في غرفة الملابس.

وغاب نيمار بموجب العقوبة عن المباراتين الأخيرتين لفريقه في الدوري الفرنسي ضد ديجون ورينس 18 و25 مايو، ومن المقرر أيضا أن يغيب عن مباراة كأس الأبطال ضد فريق رين في مدينة شينزن الصينية في أغسطس المقبل.

وأظهرت مقاطع الفيديو قيام المهاجم البرازيلي بإبعاد الهاتف النقال للمشجع الذي بدا وكأنه يقوم بتصوير نيمار، قبل أن يتبادل وإياه بضع كلمات، سبقت قيام المهاجم البرازيلي بتوجيه لكمة نحو وجه المشجع، بحسب ما أفاد موقع بي إن سبورت.

واعترف نيمار آنذاك بأنه تصرّف بشكل خاطئ، وكتب على موقع انستجرام في تعليق على منشور لأحد أصدقائه يتضمن شريط الاعتداء:هل تصرفت بشكل خاطئ؟ نعم.

وأضاف: لكن لا يمكن لأي شخص أن يبقى غير مبالٍ، وذلك في إشارة إلى ما اعتبره اللاعب إهانات كان يوجهها المشجع له ولزملائه.



0
0
0
0
0
0
0