«أطباء السودان»: قوات الأمن تقتل معتصمي الخرطوم وتلقي الجثث في النيل

نقلت لجنة أطباء السودان المركزية عن شهود عيان تأكيدهم أن عدد من الثوار سقطوا شهداءً على أرض ميدان الاعتصام بالقيادة العامة للقوات المسلحة وتم التخلص منهم في النيل وهناك بعض الجثث بدأت بالطفو على سطح النيل.

وأنهت القوات التابعة للمجلس الانتقالي العسكري بالسودان، اليوم الإثنين، اعتصام الثوار «للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين» أمام القيادة العامة للجيش بالعاصمة الخرطوم.

وأفاد ناشطون سودانيون بارتفاع حصيلة قتلى في محاولة فض اعتصام القيادة العامة في الخرطوم إلى 13.

وبحسب قوى الحرية والتغيير فإن مئات المدنيين اصيبوا إثر استخدام قوات الأمن السودانية الذخيرة الحية.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية إن المعتصمين قتلوا برصاص قوات المجلس العسكري الانتقالي.

وكشفت اللجنة عن وجود عدد كبير من الحالات الحرجة بين صفوف المعتصمين تتطلب تدخلا جراحيا، والدخول لوحدات العناية المركزة.

وقالت اللجنة إن هناك المزيد من القتلى بين صفوف المعتصمين لم يتم حصرهم بعد.

وقال تجمع المهنيين السودانيين، وهو الجماعة الرئيسية المنظمة للاحتجاج، في بيان «يقوم المجلس العسكري الانقلابي الآن بإبراز وجهه القميء من خلال إحضاره قوات نظامية بعدد ضخم جدا لميدان الاعتصام للقيام بعملية فض ممنهج لاعتصامنا الباسل أمام القيادة العامة».

وأظهرت لقطات حية بثتها محطات تلفزيون عربية النار وهي تشتعل في خيام المحتجين في الوقت الذي كان فيه محتجون آخرون يفرون من مكان الاعتصام.

يأتي هذا الاعتصام بعد فترة طويلة من المفاوضات بين المجلس الانتقالي العسكري وقوى التغيير على تسليم السلطة للمدنيين بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير.

أحمد عبده

صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة