خسر منتخب البرازيل جهود نجمه نيمار بعد إصابته في الكاحل، إلا أنه فاز في مباراته التي التقى فيها المنتخب القطري بطل آسيا 2-0، خلال مباراة ودية.

وغادر نيمار الملعب في الدقيقة 17 عندما كانت البرازيل بعد تقدم منتخب البرازيل بنتيجة 1-0، ليذهب مهاجم باريس سان جيرمان مباشرة إلى غرفة الملابس والثلج حول كاحله الأيمن.

وقال التلفزيون البرازيلي إن نيمار نقل إلى المستشفى للخضوع لكشف بالأشعة وتحديد خطورة الإصابة قبل تسعة أيام من مباراة بوليفيا في افتتاح كوبا أمريكا.

وتأتي الإصابة في فترة صعبة للنجم البرازيلي بعد تجريده من شارة قيادة المنتخب، إضافة إلى اتهامه بالاغتصاب هذا الأسبوع.

وجاء هدفا راقصي السامبا عبر ريتشارليسون بضربة رأس قبل أن يضيف جابرييل جيسيوس الهدف الثاني بعد ثماني دقائق من الهدف الأول.

ولم تواجه البرازيل أي خطورة من قطر التي أهدرت ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد تدخل حكم الفيديو المساعد.

وتحول الاهتمام إلى نيمار مرة أخرى بعد أن عانى من إصابة خطيرة في 2014 أبعدته عن مواجهة ألمانيا في الدور قبل النهائي.

كما تكرر الأمر عندما تعرض لكسر في القدم أبعده لعدة أشهر قبل انطلاق كأس العالم 2018 وتجددت الإصابة في القدم ذاتها في يناير، ما تسبب في غيابه لفترة طويلة عن باريس سان جيرمان.

ويواجه منتخب البرازيل نتخب بوليفيا في افتتاح بطولة كوبا أمريكا والمقرر انطلاقها 14 من الشهر الجاري في ساو باولو.



0
0
0
0
0
0
0