متى تصبح أدوية المهدئات صحية وضرورية لطلاب الثانوية؟

عادة ما يقع الطلاب خاصة من هم في الشهادة الثانوية، كضحايا لعقاقير المهدئات التي يتناولوها بكثرة ودون الرجوع لطبيب.

ويعيش أغلب طلاب الثانوية العامة حالة من القلق قد تودي بحياتهم خوفا أو بسبب تناول أدوية مهدئات أو بسبب اتخاذ قرار الانتحار.

ويلجأ العديد من هؤلاء الطلاب إلى تناول المهدئات كحل للتخلص من توتر وقلق الامتحان، فمتى تكون المهدئات صحية وضرورية للطلاب؟

ما هي أنواع المهدئات؟

أستاذ الطب النفسي في جامعة الأزهر، الدكتور محمد المهدي، قسّم المهدئات إلى نوعين أساسييين.

الأول مهدئات ومنوّمات: وهي عبارة عن أدوية سريعة الإدمان وسريعة المفعول، وتسحب الطالب لتناولها باستمرار لأنه أدمنها سريعا.

الثاني مضادات الإكتئاب والمطمئنات: وهي عبارة عن أدوية تقضي على التوتر والعصبية وأكثر أمانا من المهدئات المدرجة كجدول، لكنها تحتاج إلى وقت ليعمل مفعولها.

المهدئات صحية للطلاب في هذه الحالة

وقال «المهدي» في لقاء تليفزيوني إن تناول الطلاب للمطمئنات غير مضر، موضحا: «مشكلة زي أيام الامتحانات، ممكن طالب أو طالبة ميناموش وبيرجّع وعايشين قلق شديد، ممكن ياخد حاجة من المهدئات والمطمئنات لمدة أسبوعين أو شهر علشان يعدي الظرف اللي هو فيه».

واشترط أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر أن يكون تناول الطلاب لهذه المطمئنات تحت إشراف الطبيب ولمدة محددة وفي أوقات محددة وبجرعات محددة ولأشخاص محددين وليس لجميع الطلاب، وكل ذلك يحدده الطبيب المختص.


بدائل طبيعية للمهدئات

يرشح الباحث في علم الدواء، الدكتور مروان سالم، بدائل طبيعية يمكن للطلاب استخدامها كمضادات للتوتر بدلا من الأدوية الكيميائية.

وأضاف في لقاء تليفزيوني أن هذه الأعشاب تعطي نتيجة فعالة ضد التوتر مثل الأدوية التي تباع في الصيدليات.

وقال: «زهرة البابونيج فيها مادة الآزولين مادة مهدئة للأعصاب ومضادة للضغوط اليومية وتساعد على الاسترخاء، وتعالج التشنجات الموجودة في المعدة والأمعاء التي قد تسبب قلة النوم».

واشار إلى أن عشب اليانسون من الأعشاب الفعالة والتي تهدئ الأعصاب، لاحتوائه على  مادة الأنيثول التي تعتبر من الأشياء والمهدئات المهمة والتي تعمل على تنشيط الدورة الدموية.

كما تعتبر المرمرية من الأعشاب المفيدة والفعالة حيث تعمل على تقليل التوتر والعصبية وتنشيط الذاكرة.

 

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.