مصر ترسل خطابات شديدة اللهجة لوقف بيع رأس توت عنخ آمون المسروقة

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى وزيري، إن مصر أرسلت خطابات شديدة اللهجة لوقف بيع رأس تمثال توت عنخ آمون في إحدى صالات المزدات بعد تهريبها من مصر.

وأشار إلى أن راس توت عنخ آمون سيتم عرضها في 4 يوليو المقبل في إحدى صالات المزدات.

وأوضح في مكالمة تليفزيونية أن هناك خطة لإعادة الآثار التي تم تهريبها إلى الخارج، مضيفا أنّ هناك إدارة في المجلس الأعلى للآثار تسمى إدارة الآثار المستردة منشأة منذ العام 2002، وهدفها متابعة أي مزاد يقام في أي دولة لبيع الآثار، ولها تواصل مع جميع المعارض لمعرفة تفاصيل أي مزاد في العالم.

ويعقد وزير الآثار الدكتور خالد العناني اجتماعا طارئا اليوم الثلاثاء مع اللجنة القومية للآثار المستردة، لاستعادة رأس توت عنخ آمون لمصر مرة أخرى.

وأشار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى الوزيري، في اتصال تليفزيوني، أن اللجنة تضم كل من الدكتور زاهي حواس، والدكتور نبيل العربي، وممثلين من الجهات الرقابية والخارجية المصرية.

يذكر أن مصر تبذل جهودا كبيرة لوقف بيع رأس تمثال للملك الفرعوني توت عنخ آمون مسروق ومهرب في لندن.

وقالت وزارة الآثار المصرية إن السلطات تدخلت لوقف بيع رأس تمثال منسوب إلى الملك توت عنخ آمون بصالة مزادات كريستيز بلندن يوم 4 يوليو المقبل.

وخاطبت وزارة الآثار قامت بمخاطبة صالة المزادات ومنظمة اليونيسكو لوقف إجراءات بيع القطعة الأثرية، وطلب الحصول على المستندات الخاصة بملكية القطعة الأثرية، فضلاً عن المطالبة بأحقية مصر في القطعة في ظل القوانين المصرية الحالية والسابقة.

 

عبدالله الشافعي

صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.