كتبت- مي مصطفى:

مع زيادة نسب الخلافات الزوجية وارتفاع معدلات الطلاق في مصر ومختلف الدول بشكل عام، كان من الطبيعي ظهور دور جديد لعلماء الاجتماع والذين حاولوا التخصص في نوعية مشاكل الأزواج سواء في علاقتهم ببعضهم البعض أو علاقتهم بالأبناء.

هؤلاء العلماء اتخذوا لأنفسهم اسم مستحدث وهو «مستشار علاقات زوجية»، أو «مستشار علاقات أسرية»، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أول دولة ظهر فيها هذا النوع من الأخصائيين.

وبدأ التعرف على هذا النوع من الاستشاريين في مصر منذ عام 2005 فقط، من خلال إنشاء المركز المصري للاستشارات الزوجية والأسرية للدكتور مدحت عبدالهادي والذي لم يجد إقبالا كبيرا عليه في البداية ولكن بمرور الوقت انتشرت الفكرة والتوعيبة بأهمية استشاري العلاقات الزوجية حتى نجحت فكرة المركز ونجح بعده عدة أشخاص آخرين متخصصين في المجال وانتشرت أيضا محاضراتهم في أماكن مختلفة وأصبحت تلقى تجاوبا وحضورا واسعا.

من هو أخصائي العلاقات الزوجية؟

عادة ما يكون أستاذ في علم الاجتماع ولكن خصص دراسته الأكاديمية لدراسة المشاكل الزوجية في محيط مجتمعه واجتاز عدة دورات في نفس التخصص، عادة ما يكون دوره هو الاستماع لمشاكل الزوجين واقتراح حلول تدريجية لها، حتى لو تطلب الأمر زيارته اكثر من مرة، وهناك نوع آخر أكثر تخصصا في تقديم النصائح للزوجين في اتلعامل مع طفلهما خاصة لو كان يتم بالعند وعدم الطاعة.

علما بأن هناك من ينصحون باستشارة هذا النوع من المتخصصين منذ فترة الخطوبة حيث يجري جلسة مع الخطيب وأخرى مع الخطيبة للتعرف على طاع والسمات المزاجية لكل منهما وينصحهما في النهاية ما إن كانا يمكن أن يكملا حياتهما سويا أم لا.

قد يهمك أيضا: لماذا ينسحب الرجال حينما تتقرب النساء؟

متى تلجأين لاستشاري علاقات زوجية؟

- عندما تكتشفى وجود مشكلة لن يتمكن أهلك ولا أهل زوجك من التدخل فيها وحلها، وتضطري للاستعانة بشخص من خارج العائلة ذو خبرة على أمل أن يتمكن هو من تعديل طباع زوجك.

- عندما يكون زوجك من الأساس ضد مبدأ ذكر خلافاتكما إلى أي فرد من أفراد العائلة.

- عندما تكتشفى أن مساحة الكلام والحوار مع زوجك أصبحت تتقلص بدرجة كبيرة، هذا يتطلب التدخل السريع لمعرفة ما سبب هذا البعد وكيفية حله، حيث يساعد استشاري الزواج على فتح قنوات الاتصال بين الزوجين وإيصال وجهة نظر كل طرف للطرف الآخر.

 - إذا بدأتِ في رؤية زوجك في مظهر العدو الذي يحاول كل منكما فرض سيطرته أو رأيه على الآخر وسط حالة من اعتياد الشجار بشكل دائم، فهذا مؤشر خطير على بدء انهيار علاقتكما تماما.

- إذا كنتِ تحتفظين بأسرار ولا تجدين القدرة على مصارحة شريكك بها.

- إذا فكرتِ في الدخول في علاقة أخرى رغم أنك متزوجة بالفعل، فهذا دليل كافي على أنك تواجهي مشاكل في حياتك الزوجية وعليكي استشارة متخصص لمعرفة ما ينقصك مع زوجك وما دفعك للتفكير في شخص غيره.

-في حالة حدوث تغير مفاجئ في العلاقة الحميمة: سواء كمي أو كيفي قد يكون علامة على وجود شيء خاطئ.

- في حالة وجود مشكلة أو سوء تفاهم طويل الأمد لم تستطيعا التوصل لحل بشأنه.

-في حالة إن كنتما مقبلين على الزواج وتحتاجان للتأكد ما إذا كنتما مناسبين لبعضكما بالقدر الكافي.

قد يعجبك أيضا: للبنات فقط.. هتوقعيه في حبك إزاي؟

كيف تقنعين الزوج بالذهاب لاستشاري العلاقات الزوجية؟

عادة ما سيرفض الزوج الاعتراف أن هناك مشكلة بينكما، أو على اقل تقدير سيرفض الإفصاح عنها لشخص لا يعرفه من قبل خاصة لو كانت الأخصائية سيدة، فسيمنعه الخجل من ذلك وأحيانا سيلجأ للإنكار، كي يقنعك بأنه لا يوجد مشكلة أصلا، وعليكي في هذه الحالة محاولة إقناعه بعدة طرق، منها:

- كوني صريحة مع زوجك وواضحة بشرح الأسباب التي دفعتك في الاستعانة بخبرة متخصص لحل مشكلتكما.

- قولي له أنه قررتي الإقدام على هذه الخطوة من أجله ومن أجل الحفاظ على سعادتهكم الزوجية ومن منطلق حرصك عليها.

- لا تستخدمي عبارة (أحتاج لشخص يسمعني أو أحتاج للحديث) لكن استخدمي عبارات مثل أريد أن نجد حلولا لمشكلة كذا وكذا.

- اطلبي منه أن تجربا جلسة واحدة وأخبريه أنكما لن تكررا الأمر إذا لم يرتح له، فهذا سيشجعه.

قد يهمك أيضا: سر الكيمياء.. لهذه الأسباب نقع في حب أشخاص بعينهم

ويقول الدكتور مدحت عبدالهادي مدير المركز المصري للاستشارات الزوجية والأسرية، إنه لاحظ خلال فترة عمله، أن أهم أسباب هذه مشاكل المتزوجين أنهم لا يفهمون شيئا عن المعنى الحقيقي للزواج أو المسئولية ولم يختاروا بعضهما بصورة صحيحة لعدم وجود شخص أو مكان يتعلمون فيه مثل هذه الأمور الهامة، ومن أبرز ما يقدمه هذا المركز، دروس التوعية التي تنقسم إلى أربعة مراحل: ما قبل الزواج، وسنة أولى زواج، والإعداد لتحمل مسؤوليات دور الأب والأم، وكيفية التعامل مع مشاكل الأبناء في فترة المراهقة.

وكشف «عبد الهادي» لـ«شبابيك» أن فكرة قيام المخطوبين بزيارة الاستشاري أصبحت حاليا أسهل من زيارة المتزوجين، حيث أن الغالبية يرون في ذلك أمر غير محرج بعكس المتزوجين، خاصة لو كانوا قادمين للتحدث عن مشكلة في علاقتهم الحميمية والتي تعتبر أكثر مشكلة تتعرض عليه منذ إنشائه للمركز.

أما عن جلسة المخطوبين، فعادة ما يطلب الاستشاري من الفتاة أن تذكر له وضوح وصراة لما قررت أن تتزوج ولم قررت اختيار خطيبها هذا تحديدا لتتزوجه، ثم يطل منها ذكر نقاط عن ما تنتظره في حياتها بعد الزواج، ويطالب الشاب بتدوين النقاط التي تقولها للفتاة كي يضعها نصب أعينه من الآن ويفكر كيف يستطيع أن يحققها لها خلال حياتهما سويا، ثم يطالبهما بتبديل الأدوار.

ويضيف الدكتور مدحت عبدالهادي: «أنا دايما بحب أحذر البنات تحديدا قبل الجواز وكل ما تجيلي عروسة أقولها: الفترة دي تركزي قوي في الأحاسيس اللي جواكي، وتعبري عنها للي قدامك، وأوعي توهمي نفسك إن حياتك هتبقي وردية، لأ ، شوفى المشاكل من دلوقتي و قولي أنا هستحمل عشان هو يستحق، لكن لو ما تقدريش يبقى، لا أنفد بجلدي أحسن، المشاكل بتيجي منين عشان الناس مش بتواجهها، وعلى فكرة  أنا ما عنديش مشاكل أبدا إن هما يكونوا اتنين مش طايقين بعض ويقعدوا جلسة ويقرروا إن احنا مش طايقين بعض فعلا بس احنا هنبقي ناجحين في حياتنا مش عيب و لا غلط»




0
0
0
1
0
0
0