رامي دويدار يكتب: رحلتي إلى الملكة