طبقت بعض الجامعات المصرية نظام البابل شيت على امتحانات عدد من كلياتها، مثل كليات الحقوق والإعلام ودار العلوم بجامعة القاهرة، والإعلام بجامعة بني سويف وغيرها من الكليات.

«شبابيك» استطلع رأي الطلاب حول النظام الجديد والذي تسعي الجامعات لتطبيقة على معظم الكليات، ليتعرف عن مدى الجدوى وهل اختلف عن النظام القديم، وقضى على ظاهرة الغش؟، كما علق على ذلك عدد من اساتذة الجامعات العاملين بنظام البابل شيت.

ما هو البابل شيت؟

البابل شيت يكون الامتحان فيه عبارة عن سؤالين الأول صح أو خطأ دون تعليل، والثاني اختيار من متعدد دون تعليل أيضا. يكون الامتحان بشكل عام 80 عبارة أو على حسب رؤية دكتور المادة.

ممنعشي الغش

الطالبة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، أسماء عقيل، حكت عن موقف لها داخل لجان الامتحانات بعد تطبيق نظام البابل شيت، قائلة «لم يمنع ظاهرة الغش بل وجدوا هناك من الطلاب من يقومون بعملية تبديل ورق الإجابات.. واللى عايز يغش هيغش».

ويؤيد الطالب بكلية الحقوق محمد أبو بكر، ما قالته أسماء، قائلًا:«البابل شيت مقضاش علي الغش بالعكس دا زاد وهو فعلا بيريحك أنك تفهم المعلومة إنما مش بتحفظها وطبعا الفهم بيخليك تلم كم أكبر في المادة عن الحفظ».

ويضيف أبو بكر، « النظام القديم وأن كان له ميزة أن الطالب لو مش مذاكر يعرف يستخبي في الإجابة والرغي بحيث أنك متبينش مش فاهم بعكس البابل يا عارف يا مش عارف وع ذلك يتفوق نظام البابل على القديم ويريح الطالب بشكل أفضل».

بينما اعتبر الطالب بكلية الحقوق جامعة القاهرة، محمود حامد، أن نظام البابل شيت، يساعد الطالب على فهم المادة بشكل كامل، ولا يعتمد على حفظ العناصر، مؤكدًا أنه أفضل من النظام القديم ويقضي على الغش ولكنه ينتج ظاهرة أخرى تسمى «الفتي».

الطالب أحمد سليمان، أكد أن نظام البابل شيت أنجز لهم كثيرا في الوقت كما يفضله فى المواد النظرية، أما العملية كثيرا ما يخطأ فى الأرقام المكتوبة قائلًا: «الميزة اللى فيه الحاجة اللى متعرفهاش هتحلها اي حاجه».


تقييم أساتذة

وكيل كلية الحقوق جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب، الدكتور عبدالمنعم زمزم، أكد أن نظام البابل شيت يوفر على الجامعة الأموال، كما أنه يحارب الغش بشكل مباشر، وبتطبيقه في معظم كليات الجامعة، سينتهي الغش ولن نسمع عنه، كما أنه قرار جامعة وليس اجتهاد كلية وستسعى الإدارات المختلفة لإنجاح التجربة.

من جانبه يقيّم عميد كلية دار علوم جامعة القاهرة، الدكتور علاء رأفت التجربة بنسبة 80%، مع أن بها من العيوب ما يكون لأي تجربة جديدة وضمان نجاحها واستمرارها بتطبيقها أكثر من مرة وعلى عدد من المواد.

ويضيف لـ«شبابيك»، أن مواكبة العصر يتطلب من إدارة الجامعة أن تغير في الشكل والمضمون، وتسعى للتحديث دائما، وداخل الكلية بها من المواد يكون الامتحان فيها بنسبة 100% بابل شيت كمادة العبري، ومنها ما هو مقسم بين بابل شيت ومقالي كمادة علم اللغة الاجتماعية وعلم الدلالة 60% موضوعي، و40% مقالي.

10
1
6
3
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك