الصالة المغطاة بجامعة حلوان أنشئت بهدف خدمة الطلاب الموهوبين واستضافة المباريات والأنشطة الرياضية التابعة لوزارة التعليم العالي، المفارقة أن يجد طلاب حلوان صعوبة في الاستفادة منها رغم وقوعها بقلب الجامعة.​​​​​​​

الطلاب: «أنشطة متوقفة وما نعرفش إيه اللي جو الصالة»

طلاب تحدثوا لـ«شبابيك» عن المبنى المغلق منذ فترة بأوامر من قيادات الجامعة، بعد أنشأه بتكاليف تخطت 60 مليون جنيه، متسائلين عن الأنشطة التي تقدمها الصالة المغطاة للطلاب وهو مغلق لا يعرفون ما بداخله.

الصالة توجد على مساحة 9200 متر داخل حرم جامعة حلوان، وتضم ملعب رئيسي متعدد الأغراض «يد – خماسي – سلة – طائرة»، بالإضافة مدرج يتسع لأكثر من 3 الآف متفرج.

أمام الباب الرئيسي لـ«الصالة» كان أحمد وحيد، الطالب بكلية التجارة يسأل عن إقامة دوري الجامعات داخل الصالة، وامتلاكه لمهارات كرة القدم، ورغبته في الاشتراك؛ ليرد عليه طالب آخر «ما فيش أي نشاط جو الصالة».

يذهب أحمد وعلى وجهه علامات اليأس، ويقول: «يارب هو أنا عملت إيه في حياتي عشان أجى حلوان»، هكذا يصف ما يحدث له داخل الجامعة من غياب الأنشطة الترفيهية للطلاب.

«شبابيك» حاور الطالب الذي قال بأن المبنى مغلق منذ قدومه للجامعة: «من ساعة ما جيت الجامعة وأنا عمري ما شفت مبنى الصالة المغطاة مفتوح»، مستنكرا التعامل السيئ الذي يتلقونه من بعض العاملين في المبنى، بسبب كثرة سؤالهم عن وجود الأنشطة.

وتابع: «الأنشطة داخل الجامعة هي عاملا أساسيا لتأهيلينا كطلاب ثقافيا وفكريا ورياضيا.. لكن للأسف هنا في جامعة حلوان لم نلقَ تجاوبا من قبل الإدارة في دعم هذه الأنشطة، والسبب الأساسي يعود إلى المركزية القائمة داخل الجامعة».

وخلال الحديث قاطعة «روماني» الطالب بكلية التربية، أنه حاليا في السنة الثالثة ولم يرى نشاطات داخل الصالة المغطاة.

ووصف الأنشطة داخل جامعة حلوان بالأسوأ على مستوى الجامعات، مشيرًا إلى أن قيادات الجامعة «نايمين في مية البطيخ»، على حد وصف الطالب، معربا عن حزنه الشديد للإهمال الذي يتلقونه.

«الصالة» تم تنفيذ أرضيته من الترافلكس التى تتميز بمقاومة الإحتكاك وإمتصاصها للصدمات وعازلة للصوت، تضم أيضاً 3 ملاعب اسكواش معتمدة سعة 210 متفرج وغرف لتغيير الملابس ومعامل وغرف تستخدم لكافة الخدمات الإدارية.

مسئول الصالة ينفى غلق المبنى: «اللوائح هي من تمنع الطلاب»

التقينا بالمسؤول الأول عن الصالة، الدكتور أسامة النمر، وكشف عن السبب في غلق الصالة، مشيرًا إلى أن المبنى كلف الجامعة 65 مليون جنيه، وتم إنشاؤها منذ 7 سنوات.

وعن ما يشاع بشأن غلق المبنى نفى «النمر» ما يردده الطلاب، مؤكدا أن الصالة المغطاة مفتوحة يوميا لجميع الكليات، كما أنها تقام عليها إسبوعيا بطولات ودوريات تابعة لجامعة حلوان من جهة، وبطولات جمهورية، بالإضافة للمسابقات التي تنظمها وزارة التعليم العالي.

وأشار إلى أن الصالة تقبع لقوانين ولوائح صارمة للحفاظ على المبنى كصرح كبير داخل الجامعة، مؤكدًا أنها تخدم الطلاب الموهوبين مع الملاعب التي وفرتها الجامعة لممارسة كافة أنواع الألعاب «كرة قدم – طائرة – سلة».

وقال النمر: «ماينفعش نسيب مكان زي دة للطلاب تعمل فيه اللي هي عايزاه.. إدارة المبنى تتعامل مع الكليات في الجامعة فقط؛ لسهولة التعامل ومخاطبتهم في حالة حدوث تلفيات».

وتابع: «الصالة تستضيف الجمعة 22 مارس بطولة الجمهورية للتايكوندو بمشاركة أكثر من لاعب على مستوى الجمهورية».

ووجه حديثه للطلاب: «اللي عاوز يشترك في أنشطة الصالة المغطاة، يخاطبنا عن طريق المسئولين في رعاية الشباب في كل كلية».




1
0
1
0
0
-1
0

شارك المقال


محرر صحفي