خطوبتك هي بداية لتكوين أسرة جديدة، لا تقتصر عليك أنت وشريكة حياتك فحسب، بل تطال أسرتها وأهلها، فهل فكرت في التقرب منهم وتحسين علاقتك بهم خاصة إذا كانوا لا يحبونك؟

محبة «لمياء» الشديدة لعمر محمد (اسم مستعار) اضطرت أهلها للموافقة على الخطوبة رغما عنهم، وفي داخلهم انتقاد لكل تصرفاته وهو لا يدري كيف يتصرف لكسب مودتهم. لذا نعرض لك في التقرير نصائح لتحسين علاقتك بأهل خطيبتك.

افهم شخصيتهم

اسأل خطيبتك عن طبيعة شخصياتهم، وتصرف في ضوء المعلومات التي كونتها عنهم وكن مدركا للأمور التي يفضلونها وافعلها واعلم ما يغضبهم وتجنبه وإن وجدتهم اجتماعيين حاول التقرب إليهم، وشاركهم مناسباتهم المختلفة.

أما إذا كانوا انطوائيين، فاحذر التدخل في أمورهم الخاصة، حتى لا يشعروا بالضيق والنفور منك، وهذا وفقا لما ينصحك به خبير تطوير الذات وتنمية المهارات، الدكتور حسن سليمان.

اعرف طبيعة علاقتها بيهم

قبل البحث عن الطريقة المثلى للتعامل مع أهل خطيبتك، تعرف على طبيعة علاقتها بهم، واحتوي ذلك، فإن وجدت علاقتها بهم قوية استغل ذلك وقوي علاقتك بهم، ففي النهاية ستكون زوج ابنتهم الغالية.

أما إذا كانت علاقتها بهم متوترة، فاسعى لتحسين تلك العلاقة، وتقريب وجهات النظر بينها وبين أسرتها، ومن ثم تضمن الحصول على مودة منها، ومن أهلها، وفقا لما قاله «سليمان».

اعرف حماتك وعلّم عليها.. دليل الأزواج في حب الحموات

استخدم سلاحك

ويخبرك حسن سليمان، أن سلاحك هو ذكائك الاجتماعي الذي يظهر في بعض المواقف، مثل: «باباها مسافر ومحتاج حد يوصله المطار»، أو «أخوها محتاج حد يروح معاه للدكتور»، أو «بيحبو الكرم خليك كريم»، أو «بيحبوا الوجاهة خليك وجيه»، وغيرها من المواقف، مثلما فعل تامر أبو زيد، 34 سنة، تاجر، مع أهل زوجته.

تامر أبو زيد استطاع التقرب من أهل زوجته بـ«جدعنته» في أثناء الخطوبة، فذات يوم اتصل بخطيبته ليوقظها لصلاة الفجر كعادته وسمع صوت والدتها تسعل بقوة، وعندما سأل عن السبب أجابته الفتاة أنها مريضة، فلم ينتظر «تامر»، وذهب إليها، وأخذها للمستشفى، خاصة أن والدة خطيبته متوفى.

وينصحك أيضا، بالاتصال بالأم للإطمئنان على صحتها، والتحدث إليها، وأيضا الاتصال بالوالد والأخوة والتقرب إليهم، ولكن احذر المبالغة حتى لا تأتي بمشاكل عكسية.

خطيبتك الأساس


لا يعقل أن تسعى لتحسين علاقتك بأهل خطيبتك، وعلاقتك بها متوترة، لذا احرص على توازن علاقتك معها، لتتجنب شكواها منك.

وفي حال تواجدك معهم، ينصحك أستاذ علم النفس بجامعة المنوفية الدكتور عبد الفتاح درويش، أن تحاول التحدث عنها بكل احترام، وحب، كأن تقول: «أنا لو لفيت الدنيا كلها مش هلاقي في أخلاقها، واحترامها»، فهذه العبارات تجعلهم يطمئنون لك، بشرط أن تكون صادقة، فضلا عن احترامك لها، وحسن معاملتك لها، في حضورهم، وغيابهم أيضا.

وإذا رغبت في الشكوى منها، احرص أن تكون شكوتك فيها توازن، وتنتقد تصرفها الخاطيء فقط، لا تنتقدها كلها، لأنهم في النهاية أهلها، وأي انتقاد لها يكون لهم من الأساس، فانتبه أن تتصرف مثل وائل مصطفى، 30 سنة.

وائل مصطفى لم ينجح في التقرب من أهل زوجته في أثناء الخطوبة، بسبب كثرة شكوته منها، وانتقاده لها، مما جعل أهلها ينفرون منه، ولكنهم أتمو الزواج، لشدة تعلق الفتاة به.

الاحترام ثم الاحترام

احرص على التعامل معهم باحترام وأدب، بحيث لا يرتفع صوتك أمامهم أو تتلفظ بألفاظ مسيئة على الإطلاق وكن  مرحا وودودا، تماما كما تكون في منزلك، وفقا لـ«درويش».

وربما عمرو سيد، 26 سنة، موظف في شركة، هو خير مثال على ذلك، فتقول حماته عنه، «زي النسمة»، لتوضح كم هو هادئ، ولطيف في أثناء تواجده عندها، حتى أنهم ينتظرون يوم قدومه.

لو عايز ترضي حماتك.. النصائح دي هتفيدك وربنا يعينك




-1
2
0
0
1
1
0

شارك المقال


صحفية تهتم بالكتابة في موضوعات الارتباط والزواج