كتب- نورا نبيل

نشأ جاسر محمد فى بيت يحب الفن والموسيقى ويقدرها، وكانت لديه غرفة موسيقية يتدرب على جميع الآلات الموجودة بها دون تفضيل لواحدة على الأخرى، لكنه لم يصل إلى موهبته التي يريدها.

جاسر طالب بالفرقة الثانية كلية دار العلوم جامعة القاهرة، بدأ رحلته في البحث عن الموهبة منذ الصغر، وانجذب لفن الـ«بيت بوكس» وبدأت رحلته في تعلمه وإتقانه.

يقول «لما كنت أعزف على الآلات في البيت وأنا صغير، كنت دايما أسأل إزاي الصوت ده بيخرج ن آلات موسيقية، وهل ممكن البشر يعملوا أصوات موسيقية من غير ما يستخدموا الآلات؟».

الموسيقى البشرية

التقى بأحد المشاهير في هذا الفن، وأعجب بأدائه، فكانت دفعة قوية ليتعلم البيت بوكس، وبدأ يبحث عن أصوله ورواده في الإنترنت، وكان عمه هو تأشيرة دخوله لهذا المجال بحكم عمله في الوسط الفني، فجلس في تجمعات الفنانين، وتعلم منهم الكثير.

تدرب في غرفته الموسيقية قبل أن يلتحق بأماكن التدريب المتخصصة، فنمت موهبته وأصر على إتقان هذا الفن والوصول للاحتراف، وشارك في مسابقة كايرو جوت تالنت وحصل على المركز الـ22.

حبه للبيت بوكس

«البيت بوكس فن جميل، وأنا جابب أتقنه بحيث أوصل للناس حاجة كويسة يسمعوها» هكذا يعبر عن رحلته في تنمية الموهبة، لافتا إلى أن كل وقت تخرج أشكال وألوان مختلفة من الفنون والاستعراضات.

وفي المرحلة الجامعية، شارك في مسابقات مختلفة وحصل على المركز الثاني في مسابقة الجامعة، ويستعد حاليا لطرح ألبوم خاص به.




1
1
0
0
0
0
0