اتهم الكاتب الصحفي خالد منتصر، كلية الإعلام جامعة الأزهر بانتماء قياداتها لجماعة الإخوان المسلمين، متسائلاً: «نريد إجابة من الإمام الأكبر، كلية إعلام الأزهر أم إعلام الإخوان؟ فلماذا مازالت تصر الكلية على أن محمد مرسي هو الرئيس في 2017؟».

وهاجم منتصر عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: الكلية قائلا:« تصر كلية الإعلام جامعة الأزهر على مجابهة الواقع وعدم الاعتراف بالنظام الحالي، ويدرس عميد الكلية الدكتور عبدالصبور فاضل، مادة مدخل الفن الصحفي، يستعين بأحد الخبراء، ويدعى دكتور فتحي إبراهيم، لمشاركته في تدريس المادة التي يحتوي مضمونها على أن الرئيس المخلوع محمد مرسي هو رئيس الجمهورية، الذي تضرب به الأمثلة ويستشهد به كرئيس في مناهج الدراسة».

وتابع: «تضمن المنهج أمثلة تؤكد أن محمد مرسي هو رئيس الجمهورية الشرعي، وذلك بالمذكرة التي تدرس لطلاب الفرقة الثانية بالكلية بعنوان: تدريبات على كتابة وإخراج الصفحات الخبرية، في صفحتها رقم 3. علما بأن المادة مسؤلية عميد الكلية، كما أنه مسؤول عن مراجعة جميع المناهج التي تدرس بالكلية».

واستشهد منتصر باستضافة عميد الكلية، الدكتور عبدالصبور فاضل، لوزير إعلام حكومة الإخوان، صلاح عبد المقصود في مؤتمر بالكلية، وإهدائه درعها.

بينما نفى وكيل كلية الإعلام، الدكتور أحمد زارع وجود أي صلة تربط بين عميد الكلية بجماعة الإخوان، مهاجما منتصر: «شغل بروباجاندا وشو الإعلامي».



 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة