«فرعون مظلوم» عند سماعك هذه الجملة للمرة الأولى، تدفعك للتفكير كيف يكون فرعون رمز الظلم مظلوما، تجد الإجابة في مشروع تخرج مجموعة من طلاب قسم الإذاعة والتلفزيون بإعلام القاهرة.

نوع المشروع

هو «ميليو دراما» إذاعية، حصلت على المركز الأول كأفضل مشروع إذاعي لهذا العام، تحكي معاناة تواجهها الآثار المصرية من ترميم وسرقة، وإهمال.

اعتمد فريق «فرعون مظلوم» على تقديم قالب ساخر، في وصف مشكلة الآثار المصرية، مستعينا بمصادر مختصة ومتنوعة في عرض القضية.

فرعون يتحدث

يعرض المشروع المعاناه التي تواجه الآثار، من خلال جعل شخصيات الآثار المتضررة تتحدث عن نفسها، مع أحد الصحفين المكلفين بإنتاج تحقيق إذاعي عن مشكلات الآثار.

مشكلات تواجه الآثار

تناول الطلاب من خلال مشروعهم، عادات المصريين في التعامل مع الآثار، كالكتابة عليها، فضلا عن مشكلة تهريب الآثار للخارج، والترميم الخاطئ، وإهمال الحضارة.

أحد أعضاء الفريق، الطالب محمد محسن، قال إن الفكرة تطلبت مجهود في كتابتها بهذا الشكل الدرامي الساخر، وهو قالب قليلا ما يستخدم في مشروعات التخرج الإذاعية.

فريق العمل

قام بإنتاج المشروع مجموعة من الطلاب وهم: «محمد محسن، محمد محمود، عبدالرحمن حسام، ياسمين عبدالحكيم، ريهام عصام، سارة محمد، إسراء سلام، أمل جمعة، أمنية نجيب، ندي خالد، حورية كارم، مروة محمود، نعيمة طارق، أية عبد الرحمن، أميرة بهاء، ومن إشراف أماني عزت».




0
0
0
0
0
0
0