الضغط الذي تشعر به خلال أداء امتحانات الثانوية العامة يمكن أن يحول دون استمتاعك بأجواء العيد، خاصة لتزامن آخر يوم في الامتحانات مع وقفة عيد الفطر.

لذلك يقدم «شبابيك» في هذا التقرير، الوصفة التي تساعدك على الدخول في أجواء الاحتفال بالعيد.

نصائح

الضغط والخوف والتوتر الذي يعاني منه الطلاب خلال فترة الامتحانات، يؤدي إلى زيادة نسبة الكورتيزون الذي ينتج عنه زياردة هرمون الأدرينالين في الجسم، الأمر الذي يزيد من احتمالية التعرض لبعض المشاكل الصحية، ومنها آلام وقرح المعدة، وإرتفاع ضغط الدم، وضعف المناعة، وفقا لاستشاري الطب النفسي الدكتور إبراهيم مجدي.

وللتخلص من ضغط الامتحانات وتجنب المشاكل الصحية الناتجة عنه قدر الإمكان، والتي يمكن أن تحول دون الاستمتاع بالعيد، ينصح استشاري الطب النفسي، بما يلي:

  • لا تفكر في هذه الأمور

توقف عن التفكير في الامتحانات بمجرد الخروج من اللجنة، لأن التفكير في الأخطاء التي وقعت فيها أو الدرجة التي يمكن أن تحصل عليها، ومدى صعوبة الامتحان، يزيد من الضغط الذي تشعر به، بالتالي تزداد الطاقة السلبية بداخلك، الأمر الذي يعكر مزاجك ويجعلك غير مهيأ نفسيا للاستمتاع بأجواء العيد أو الاستعداد له.

توقف عن التفكير في الامتحانات بمجرد الخروج من اللجنة، لأن التفكير في الأخطاء التي وقعت فيها أو الدرجة التي يمكن أن تحصل عليها، ومدى صعوبة الامتحان، يزيد من الضغط الذي تشعر به، بالتالي تزداد الطاقة السلبية بداخلك
  • اخرج عن المألوف

بعد الانتهاء من الامتحانات، حاول ممارسة نشاط غير معتاد بالنسبة لك، كأن تجرب لعبة جديدة لأول مرة، أو تزور أقاربك، أو تمارس بعض التمارين الرياضية إذا كنت غير معتاد على ممارستها، أو ممارسة نشاط محببا لك ولم تتمكن من القيام به في فترة الامتحانات.

هذه الطريقة تساعدك على الخروج من حالة التوتر والضغط التي مررت بها فترة الامتحانات، ومن ثم تصبح أكثر استعدادا للاحتفال بأجواء العيد.

  • تناول هذه الأطعمة

النظام الغذائي له دور في زيادة أو قلة الكورتيزون والأدرينالين في الجسم، لأن نسبتهما تكون مرتفعة بالفعل خلال فترة الامتحانات، ويُفضل تناول الأطعمة التي تقلل منهما وتساعدك على الاسترخاء بشكل أفضل، ومنها الأسماك، والفراخ، والموز، واللبن، والزبادي، والآيس كريم، ومنتجات الألبان الأخرى.

هكذا تستمتع بالعيد:

يقدم خبير التنمية البشرية، وائل الكميلي، عددا من النصائح التي تساعد على التخلص من ضغط الامتحانات والاستمتاع بأجواء العيد:

  • فكر بطريقة أكثر إيجابية

ما الفائدة التي تعود عليك بعد الاستسلام لمشاعر الإحباط والضيق؟ من المؤكد أنك لن تجد إجابة لهذا السؤال، لذلك يجب أن تؤمن داخليا بأنه لا فائدة من الاستمرار في التفكير في الامتحانات، وما فعلته وما كان يجب عليك فعله، لأن كل ذلك لا جدوى منه بل يُشعرك بالحزن والضيق في الوقت المفترض الفرح والاحتفال فيه.

لذلك من الأفضل أن تكون منطقيا، وتفكر بطريقة أكثر إيجابية، هو أنك تمكنت من الخروج من عنق الزجاجة، لأنك انتهيت من المرحلة الثانوية، فالتفكير بهذه الطريقة يجعلك تشعر براحة نفسية أكبر، ومن ثم تصبح أكثر إقبالا على الاستمتاع بالعيد.

​​​​​​​
  • استغل هذا اليوم

آخر يوم في الامتحانات يتزامن مع وقفة عيد الفطر، لذلك عليك استغلال الوقت المتبقي منه في الاسترخاء والاستعداد للعيد، يمكن أن يكون الاسترخاء بالنوم بعد العودة للمنزل، والقراءة أو الصلاة أو التجهيز للعيد (الملابس، التخطيط مع الزملاء في كيفية قضاء يوم العيد،...)، أي لابد أن تستغل هذا اليوم في ممارسة أنشطة تساعدك على الاسترخاء وتحسن مزاجك وتُشعرك بأجواء العيد.

  • شارك فرحتك مع الآخرين

ولكي يزداد شعورك بفرحة العيد، حاول أن تتشارك هذه الفرحة مع الآخرين في أول يوم إن أمكن، كأن تزور دار مسنين أو دار أيتام أو حتى الزيارات العائلية، خاصة مع من لم تراهم منذ فترة طويلة.

 




0
1
0
0
0
0
0

شارك المقال


عن كاتب المقال: صحفية مهتمة بشؤون التعليم والجامعات