أكد الفنان يحيى الفخرانى على قناعاته الشخصية بأن جزيرتى تيران وصنافير سعودية وأنه يثق فى آراء المؤيدين لسعودية الجزيرتين مثل زوجته الكاتبة لميس جابر والفقية القانونى رجائي عطية وأستاذ القانون الدولى مفيد شهاب والمفكر السياسى مصطفى الفقي.

وأعرب عن اقتناعه بأن الرئيس عبد الفتاح السيسى على صواب ولا يفعل ما يدعيه المعارضون للاتفاقية، ووجه سؤاله للمشككين في رئيس الجمهورية: «وما وجه استفادته من ذلك؟».

ونفى الفخراني خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى عمرو أديب ببرنامجه «كل يوم» والمذاع عبر قناة أون ليف الفضائية، وجود حساب له على موقع التواصل الاجتماعى تويتر ولا علاقة له بالتدوينة المنسوبة إليه، بأنه يقر بمصرية جزيرتى تيران وصنافير  وجاء فيها: «لم يعد الأمر يستدعى السكوت هذا الحساب انشأته بعد ما منع عمر أديب مداخلتى بعدما سألنى فقلت له #تيران_وصنافير_مصرية».

وتابع الفخراني: «عند علمي بتلك التويته الملفقه قمت باتصال هاتفى بالفنان نبيل الحلفاوى لخبرته السابقة فى التعامل على مواقع التواصل وخصوصا تويتر، وعرض علي إرسال التويته الملفقه وهو سيقوم بالتواصل مع إدارة تويتر لاغلاق الحساب المزور».

وأوضح الفخرانى أنها تويته ملفقه وأنه إذا عرض عليه عمل فنى بأحد المسلسلات وكان هناك ما يعزز زجهة النظر المعارضة لاتفاقية تيران وصنافير سيرفضها: «هقوله لا».

كان يحيى الفخرانى حصل على كلية الطب سنة 1971 من جامعة عين شمس في القاهرة، وكان عضوا بارز في فريق التمثيل بالكلية، وحصل على جائزة أحسن ممثل على مستوى الجامعات المصرية.

وفى بداية حياتة المهنية اعتبر الفن هوايته فقط، وبعد تخرجه من الجامعة مارس مهنة الطب لفترة قصيرة كممارس عام في صندوق الخدمات الطبية بالتليفزيون وكان ينوي التخصص في الأمراض النفسية والعصبية ولكنه سريعا ما أعلن عن نفسه كممثل قدير ووقع في دائرة الاحتراف.

 

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال