يصعب على الملايين من ذوي الاحتياجات الخاصة، الحصول على أجهزة تساعدهم وتحسن من حياتهم وتمنحهم جزء من الاستقلالية، لكن منذر حمدان القصاص من فلسطين ساهم في تحسين حياة كثير من ذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال مبادرة استحقت أن تكون شعاع نور لهم وتجعله أحد صناع الأمل في الوطن العربي.

يقول منذر إن ما دفعه للمساهمة في وضع حل وحد لمعاناة الكثير من ذوي الاحتياجات الخاصة، هو طلب أحدهم المساعدة في الحصول على كتاب، وتقليب صفحاته له؛ من هنا جاءت الفكرة لتقديم يد العون موضحا «لم أعرف أنام الليل».

شارك منذر في برنامج «صناع الأمل» المذاع على تلفزيون «ARAM» على يوتيوب، بروبوت من شأنه تقليب صفحات الكتب أوتوماتيكيا.

منذر كان يحلم بدراسة الهندسة إلا أن الظروف لم تتح له الفرصة، وأجبرته على العمل كسائق أجرة، إلا أن حبه للهندسة إلى جانب الموهبة، مكنه من خروج اختراعه للنور.

ساهم منذر في اختراع عدة أجهزة لطفل يعاني من أمراض كثيرة منها تمزق الأحبال الصوتية، تساعده على التحكم في التلفزيون والهاتف، إضافة إلى 30 حالة أخرى، وعشرات الحالات التي بفضله أصبحت متمرسة في صيانة أجهزة ذوي الاحتياجات الخاصة.

تقول الدراسات إن مثل هذه الحالات لو استمرت في تقديم جهودها ودعمها المجتمع، فإنها قادرة على تغيير وملامسة حياة أكثر من 34 ألف شخص في غزة فقدوا الأمل بسبب إعاقتهم.

برنامج صناع الأمل، هو مبادرة لاكتشاف أصحاب المواهب والمؤثرين في المجتمعات العربية، وشارك فيه 65 ألف صانع أمل من 22 دولة عربية، ويذاع يوميا طوال شهر رمضان.

 




0
0
0
0
0
0
0