تختلف الحياة في المدينة عن الحياة الريفية بشكل كبير، لكن في الريف الهندي فالحياة مختلفة كليا، ليس فقط عن المدينة بل عن أي حياة أخرى خارج الهند أو بالتحديد القرية التي سنتحدث عنها، فيمكن وصفها بـ«الحياة في أركاديا».

سامي المزاهري، شاب يبلغ من العمر33 عاما، يعيش في الإمارات وتحديدا في دبي منذ عام 2008، حياته أقرب إلى تلك التي تصورها الأفلام، يستيقظ لعمله، ويشرب القهوة في الصباح ثم ينطلق إلى عمله.

عمل في البداية في أحد البنوك، وفي العام 2013 افتتح مع أصدقائه شركة للسياحة العلاجية، وحاول إقناع البعض بترك الحياة في دبي والمدينة، واستكشاف حياة أخرى غير التي ينعم بها؛ حياة لا يعرف عنها أي شئ ولا يتوفر بها كثير من أساسيات حياته المعتادة.

لم ينجح في إقناع أحد، وقرر خوض المغامرة بنفسه ووصف رحلته بـ«العودة إلى أركاديا»، واتجه نحو قرية «سانكري» بالهند، والتي تبعد عن العاصمة «نيو دلهي» 10 ساعات.

شارك المزاهري، بهذه المغامرة في برنامج «قمرة2» والمذاع على تلفيزيون «ARAM» على يوتيوب، وصور الرحلة من خلال فيلم «العودة إلى أركاديا» نتعرف من خلاله على مدى صعوبة حياة الناس هناك.

عايش المزاهري، حياة الناس هناك وتعرف على تقاليدهم، وشاركهم أعمالهم اليومية في الزراعة وصناعة الطعام، وعرف منهم سر السعادة والرضا بالحياة التي يعيشون فيها رغم انعدام الأساسيات الموجودة في المدينة والتي لا يستغني عنها أحد.

قمرة هو منصة إعلامية تسعى لاكتشاف المواهب وأصحاب الأفكار في الوطن العربي، دعا إليه الإعلامي، أحمد الشقيري بعد انتهاء سلسلة برنامج خواطر، والتي استمرت لـ11 موسما.

هذا العام هو الثاني للبرنامج وشارك فيه 24 ألف صانع أفكار من بينهم 4280 صانع أفلام قصيرة، من 83 دولة حول العالم.

 

 




0
0
0
0
0
0
0