كشف محافظ مطروح، اللواء علاء أبو زيد، عن استعدادات المحافظة والإجراءات التي اتخذتها للقضاء على العقبات التي يشتكي منها الزوار خلال أجازة الصيف، في مداخلة مع فضائية «اكسترا نيوز» اليوم الإثنين.

وكانت أبرز المشاكل التي يعاني منها السائحين أثناء الأجازة الصيفية، هي قلة المياه وانقطاع الكهرباء، إضافة إلى مشكلات الصرف والشواطئ.

قلة المياه           

قال أبو زيد، إنه استلم قيادة المحافظة في فبراير 2015 وكان يدخلها 35 ألف متر مكعب من المياه، على الخطوط الناقلة من محطة العلمين إلى المحافظة، مشيرا إلى أن هذه الكمية كانت لا تكفي المحافظة إلا في فصل الشتاء، ومن ثم تبدأ المعاناة طوال أشهر الصيف.

وأوضح المحافظ أنه في صيف 2015 استطاعت المحافظة إدخال 90 ألف متر مكعب، وأصبح يدخلها الآن 150 ألف متر مكعب في حين أنها تحتاج إلى 110 ألف متر مكعب طبقا لحسابات وزارة الإسكان.

وترجع هذه الزيادة إلى إدخال محطتين لتحلية المياة هما «باغوش، الرميلة2» وفي انتظار استلام محطة الرميلة3 بحلول نهاية العام 2017.

الكهرباء

ومنحت دولة الإمارات للمحافظة أكبر محطة طاقة شمسية بقدرة 10.5 ميجا وات لتوفير الكهرباء لواحة سيوة، إلا أنها لا تكفي فكانت الواحة تغرق في الظلام بعد الساعة السابعة مساءً؛ مما دفع المحافظة إلى تزويدها بمحولين بنفس القدرة، الأمر الذي ساعد على توفير الكهرباء لواحة سيوة على مدار 24 ساعة.

الصرف

وتحدث المحافظ عن الإجراءات التي اتبعتها المحافظة للقضاء على مشكلة الصرف التي وصفها بـ«أنها مشكلة كبيرة تؤرق المحافظة وتؤثر على موسم الصيف الذي هو مصدر رزق للكثيرين» مشيرا إلى اهتمام مجلس الوزراء بالمشكلة والدعوة لحلها باستمرار؛ وهو الأمر الذي سارعت المحافظة إلى تنفيذه من خلال عربيات الكسح وغيرها من الأدوات.

كما استعرض أبو زيد مشروعا للقضاء على مشاكل الشواطئ والمرافق والصرف، بدأته المحافظة الأسبوع الماضي بتكلفة تخطت 200 مليون جنيه، لن يتم الاستفادة منه هذا الصيف، ولكن المحافظة وضعت حلول مؤقتة بتزويد الحمامات على الشواطى وتوفير مزيد من الأمن حتى تنتهي من المشروع.

واختتم كلامه بتوجيه رسالة للسائحين والزوار «انعموا بصيف متميز».

 

 

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال