تنبأ الإعلامي عمر أديب، بوقوع حوداث انتقام للمصلي الذي لقى مصرعه في الساعات الأولى من صباح الإثنين، أمام مسجد «فينسبري» شمال لندن، مؤكدًا أن الحادث له علاقة بمصر.

وقال خلال برنامج «كل يوم» المذاع على فضائية، أون لايف، «صرحت من قبل أن عام 2016 عام نحس على باريس، فان عام 2017 سنة سودا على بريطانيا».

وحكى عن حادث دهس المصلين قائلًا: «المسلمين وهما خارجين من صلاة التراويح اعتدى عليهم راجل مسيحي إنجليزي أبيض وقام بفعل الدواعش»، معتبرًا أن الخطر والإرهاب يزيد بتوافره لدى المتطرفين الإسلاميين والمسيحيين وما هو قادم في بريطانيا هدفه التفرقة بين الشعب الإنجليزي.

وقال إن علاقة الحادث بمصر تتمثل في وقوف ملكة بريطانيا ايزبيلا، والتي أكدت أن الشيطان لن يغلب الشعب البريطاني، والتطرف المضاد الذي يحث من بعض المطرفين سينتهي بقوة ترابط المواطنين البريطانيين.

وذكر أديب، أن تصريحات ملكة بريطانيا هي تصريحات لا تقال إلا في مصر، التي دائما تؤكد على قوة وحدتها الوطنية بين المسلمين والمسيحيين، وبعد كل أزمة وكارثة طائفية يخرج الجانيبنت أقوى مع بعضهما البعض.

وأكد الإعلامي عمر أديب، أن ما حدث أمام مسجد «فينسبري» في لندن هو حادث كراهية، فقد تعرضت بريطانيا في أقل من 3 أسابيع لقرابة 4 حوادث إرهاب، قائلًا: «لا تعايرني ولا اعايرك الإرهاب طايلني وطايلك» في إشارة منه إلى من يقول «لماذا لا ينتهي الإرهاب في مصر».

ودهست شاحنة صغيرة مجموعة من المصلين أمام مسجد «فينسبري» شمال لندن في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين.

وقالت الشرطة البريطانية إن شخصا قتل نتيجة عملية الدهس، وأصيب ثمانية آخرين.

اقرأ المزيد

دهس مصلين في لندن.. منفد العملية: «سأقتل كل المسلمين»

أسفرت عملية الدهس عن مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال