أعلن وزير القوى العاملة، محمد سعفان، أن مكتب التمثيل العمالى التابع للوزارة بالقنصلية المصرية بجدة بالمملكة العربية السعودية نجح في تسوية الخلافات العمالية مع إحدى شركات المقاولات بالمملكة.

وقال الوزير في بيان له اليوم الأربعاء، إنه تم صرف مستحقات مهندس ومراقب فني متأخرة منذ 7 أشهر، بلغت إجمالها 297 ألفا و212 ريالا سعوديا، أى ما يوازي مليون ونصف جنيه مصري.

كان سعفان، قد كلف مكتب التمثيل العمال بجدة بمتابعة مشكلة كل من المهندس (ت.ر.ع) مدير تنفيذي و(م.س.م)، مراقب فني من العاملين بإحدى شركات المقاولات لتضررهم من عدم صرف مستحقاتهما منذ سبعة أشهر.

وذكر الوزير، أن هذا ياتي في إطار الحفاظ على حقوق العمالة المصرية في الخارج وحمايتها وصيانتها ومتابعة مستحقاتها وحل مشاكلها أول بأول.

وأوضح سعفان، إنه تلقى تقريرا من المستشار العمالي بجدة عثمان رمضان، أشار فيه إلي أن المواطنان توجها بتقديم شكوى بالهيئة العمالية لإثبات طلباتهم وفقا لنظام العمل بالمملكة وبعد تقديمها زار مكتب التمثيل العمالي بالقنصلي، إدارة الشركة للتعرف علي أسباب تأخر الصرف.

وطالب المكتب الشركة بالمستحقات المتأخرة، للمتضررين، من إدارة الشركة، والعمل على صرف المستحقات قبل بدء إجازة عيد الفطر للهيئات الحكومية بالمملكة، وبعد ثلاثة أشهر من التواصل والمتابعة مع المسئولين، تم استخراج مخالصة نهائية وتم تسليمهما مستحقاتهم كاملة بقيمة المبلع المتقدم.



0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك