يحتفل مُحرك البَحث جوجل بيوم الأب في أنحاء مُختلفة من العالم وفقاً للتواريخ في كل من «سويسرا وَليتوانيا، والنمسا،  والسلفادور، وَجواتيمالا،بتواريخ مختلفة.

أما في الدول العربية يحتفل «جوجل»، يوم 21 يونيو من كل عام على مستوى الدُول العَربية، عدا فلسطين وسوريا واليمن وَموريتانيا وَالسودان وَالصومال وَجيبوتي، بيوم الأب.

عيد الأب هو احتفال عالمي اجتماعي، يُشبه يوم الرجال الدولي، باستثناء أنه يختص لتكريم الآباء، ويتم الاحتفال به في أيام مختلفة في أنحاء العالم.

تحتفل بهذا اليوم العديد من الدول الغربية ولا تحتفل به الدول العربية ونادراً ما تحتفل به الدول الاسلامية، ولكن شُهرة هذا اليوم أكثر انتشاراً في غيرها من البلدان.

في بلدان الكاثوليكية يُحتفل بعيد الأب منذ القرون الوسطى في 19 مارس ويوافق عيد القديس يوسف النجار، وتم الحفاظ على تاريخ 19 مارس في بعض البلدان، حيث أصبح تقليداً موروثاً، وخصوصاً في أميركا اللاتينية، بعد أن جاء به الغزاة الأسبان والبرتغاليون.

وتعود فكرة تخصيص يوم لتكريم الأب لـ«سونورا لويس سمارت دود»، (Sonora Louise Smart Dodd) ، وهي من ولاية ميتشيجان الأمريكية، وذلك في عام 1909.

وبعد أن استمعت إلى حديث ديني عن الأم في عيد الأم، أرادت أن تكرم والدها وليم جاكسُون سمَارت، الذي عمل على تربيتها وأخوتها الـ6 بعد وفاة والدتها عام 1898.

فقدمت الشابة حينذاك عريضة تُوصي بتخصيص يوم للاحتفال بالأب، وحصلت العريضة على تأييد كبير، فنالت الشابة مرادها عام 1910 باحتفال مدينة سبوكين بأول يوم أب في 19 يونيو، لتنتشر هذه العادة فيما بعد في دول أخرى.



0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك