قبل أقل من شهر من انتهاء مدة رئاسته لجامعة القاهرة.. تحدث الدكتور جابر نصار في حوار لقناة «CTV» حول بعض القضايا الشائكة التي أثيرت خلال سنوات توليه منصب رئاسة الجامعة، نستعرض أبرز النقاط التي ذكرها خلال حواره التليفزيوني.

♠ مشكلة مصر الحقيقية تتعلق بمواجهة التطرف وليست اقتصادية كما يعتقد الكثيرون.

♠ الحوار مع المتطرفين لن يجدي ولو استمر 100 سنة، ويجب عزلهم عن الطلاب قبل إجراء الحوار.

♠ التطرف أقنع البعض بقبول بناء الكازينوهات ورفض بناء الكنائس.

♠ فترة الانفتاح سمحت للمتطرفين بتصدر المشهد كما في رابعة وتركيا.

اقرأ المزيد

لماذا لم يُحرج جابر نصار في كل هذه المواقف؟

جابر نصار عُرف بقراراته الجريئة والمثيرة للجدل، لكن هناك العديد من القضايا التي اُحرج نصار ان يتفاعل معها ومنع الطلاب كذلك من التفاعل.

♠ لم أكن أعرف أن بعض استمارات الجامعة فيها خانة ديانة، وطالبت بإلغائها لأن الطالب يتلقى مني علم، وليس لي علاقة بدينه.

♠ المنادة بتجديد الخطاب والفكر الديني لن يحدث تغيير «لا السلفيين هيغيروا فكرهم ولا الإخوان هيغيروا فكرهم».

♠ 30 يونيو نقطة تحول في الشرق الأوسط كله وستستمر آثارها لعشرات السنين، لقضائها على نظام يتاجر بالدين.

♠ بعض الحقوق والحريات لم تطبق بالشكل المطلوب في دستور 2014  نظرا للظروف الصعبة، إلا أن الدولة بدأت تسترجع قوتها مرة أخرى لتطبيقها على النحو الأمثل.

♠ لم أترشح مرة ثانية لرئاسة الجامعة لإيماني بأن طول فترة السلطة تقود إلى الاستبداد؛ فحسني مبارك كان حاكما رائعا في أول 15 سنة من حكمه.

♠ رفضت الترشح لرئاسة الجامعة بسبب إجراءات التقديم وهي تقييم من قبل لجنة مختصة وعمل بريزنتيشن «مقدرتش أتقبل الموضوع نفسيا».

♠ أوجه كلمة للمشككين في الجامعة: «احنا مش بتوع كلام» والإنجازات تتحدث.

♠ كنت أتمنى أن يسألني أحد عن تجربتي في الجامعة لتطبيقها في الجامعات والوزارات.

♠ لو طبقت تجربة جامعة القاهرة ستسدد ديون مصر في سنتين.

يشار إلى أن قناة «CTV»، هي ثاني قناة قبطية يتم بثها على الأقمار الصناعية بعد قناة أغابي وشعارها «CTV ربنا موجود».

تبث على القمر الأوروبي وعلي النايل سات وهي ملك لثروت باسيلي، وتم بدء بثها في 14 نوفمبر عام 2007 في تزامن مع عيد تجليس البابا شنودة.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


طالب بكلية الإعلام، يُتابع أخبار طلاب الجامعات