كشفت مصادر في مجلس التعاون الخليجي عن ثائق الاتفاق السري الذي عقد عام 2013 بين دول مجلس التعاون وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، وكذلك اتفاق الرياض التكميلي في 2014 بوساطة كويتية.

وأظهرت الوثائق أن الشيخ تميم وقع على كافة البنود التي طالبته بها الدول الخليجية وذلك لأهمية تأسيس مرحلة جديدة من العلاقات الأخوية، بحسب ما ذكرته قناة "العربية".

ولفتت الوثائق تعهد أمير قطر خطيا بتنفيذ بنود الاتفاقية أمام قادة دول الخليج، التي جاءت أبرزها كالتالي..

  • وقف دعم تنظيم الإخوان بكافة الأشكال.
  • طرد العناصر التابعة للإخوان من قطر، إذا لم يكونوا مواطنين قطريين.
  • عدم إيواء أو تجنيس أي من مواطني دول المجلس ممن لهم نشاط يتعارض مع أنظمة دولته إلا في حال موافقة دولته.
  • عدم دعم الفئات المارقة والمعارضة لدولهم وعدم دعم الإعلام المعادي لدول مجلس التعاون الخليجي.
  • عدم تقديم الدعم لأي تنظيم في اليمن، يُخرّب العلاقات الداخلية أو العلاقات مع الدول المحيطة.
  • الالتزام بالتوجه السياسي الخارجي العام الذي تتفق عليه دول الخليج، وإغلاق المؤسسات التي تدرب مواطنين خليجييين على تخريب دولهم.

يذكر أن دول الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، أعلنت في الخامس من يونيو الماضي، مقاطعة قطر دبلوماسيًا تبعهم دول عربية وإسلامية أخرى، وفي وقت لاحق فرضت عزلة وأغلقت الدول المقاطعة الجارة للدوحة حدودها البرية والبحرية والجوية.




 




المصدر

العربية

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


مهتم بصناعة الصحافة والديجيتال ميديا