يشهد صيف 2017 معدلات عالية في درجات الحرارة وتستمر لأيام متتالية، مما دفع رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى التكهن بأن صيف 2017 هو الأعلى حرارة منذ 100 عام، الأمر الذي نفاه خبير الأرصاد الجوية، وحيد سعودي.

وبالعودة لحالة الطقس في مصر خلال المئة عام الماضية، وفق تقرير نشرته بوابة الأهرام، نجد أن مصر تعرضت لدرجات حرارة مشابهة في فصل الصيف واستمرت لـ20 سنة منذ عام 1884 وحتى 1905، فهل يكرر التاريخ نفسه وتعيش مصر تلك الفترة مرة أخرى؟.

درجات الحرارة في 20 عام

يوضح جدول أرصاد درجة حرارة الظل الذي تنشره الأهرام وصول درجات الحرارة في مصر خلال أشهر الصيف إلى 45 درجة في يونيو، وانخفضت في يوليو درجة واحدة، فيما وصلت في أغسطس إلى 41 درجة.

الارتفاع لم يكن في فصل الصيف فقط، بل سجل فصل الربيع من تلك السنوات درجات حرارة قريبة من فصول الصيف وتراوحت خلال مارس ومايو ما بين 41 و44 درجة.

التغير المناخي خلال العشرين عاما طال فصل الشتاء؛ فانخفضت درجات الحرارة حتى وصلت في بعض أيام الشتاء إلى أقل من 7 درجات.

التأثير النفسي على المصريين

التأثير النفسي على المصريين نتيجة التغير المناخي تباين أيضا؛ فغمرتهم السعادة بارتفاع درجات الحرارة التي كانت سببا في ازدهار الزراعة، بينما كان تأثير انخفاض درجات الحرارة خلال فصل الشتاء سلبا؛ إذ تأثر المحصول الأهم -لقطن- بالصقيع.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


طالب بكلية الإعلام، يُتابع أخبار طلاب الجامعات