أصدرت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف اليوم الثلاثاء، بيانا تستنكر فيه الإجراءات التي أقدمت عليها سلطات الاحتلال الصهيوني في المسجد الأقصى ووصفها بـ «الباطلة شرعًا وقانونًا ولا تستند إلى أي مبدأ إنساني أو حضاري».

وقال البيان: «إن الأزهر الشريف وباسم مليار وسبعمائة مليون مسلم في العالم يرفض هذه التصرفات اللامسؤولة والمستفزة، والتي درج الاحتلال الصهيوني على ممارستها متحديًا كل القرارات الدولية».

وقرر الأزهر عقد مؤتمر عالمي عن القدس في أواخر سبتمبر المقبل لبحث قرارات مهمة بشأن القضية الفلسطينية، بمشاركة مؤسسات وهيئات ذات شأن رفيع.

وطالب الأزهر الدول العظمى والمنظمات الحقوقية العالمية بالقيام بواجبها نحو تحرير بيوت الله في القدس وفلسطين وسائر أماكن العبادة في العالم من «التحكم والسيطرة السياسية والعنصرية»، داعيا وزارات الأوقاف والهيئات التعليمية في الدول الإسلامية بزيادة الاهتمام بالقضية الفلسطينية في المقررات والخطب والبرامج الثقافية.

كما حذر الأزهر العالم كله من السكوت عن هذه «الممارسات العدوانية التي تفتح الأبواب من جديد للحروب الدينية، وتُهَدِّدُ سلام العالَم وتأتي على الأخضرِ واليابس».

وأوضح البيان تقدير الأزهر لتضامن الكنائس مع المساجد في الأراضي المحتلة، ورفع الأذان منها، رغم فرض الصمت والحظر على مآذن المساجد، انتصارًا من المسيحين للقيم الروحية ومبدأ حسن الجوار والاحترام المتبادل بين المؤمنين بالأديان السماوية.

اقرأ المزيد

المسجد الأقصى.. 6 أفلام تحكي تاريخ الاعتداءات والهدم

في التقرير التالي يرصد شبابيك عددا من الأفلام الوثائقية حول تاريخ المسجد الأقصى واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد في الماضي والحاضر.



0
0
0
0
0
0
0