عقب صلاة الجمعة وبينما كان القطار رقم 571 (بورسعيد- الإسكندرية)، متوقفا عند مزلقان خورشيد بمنطقة «عزبة الشيخ الصغرى» على مشارف الإسكندرية، إذ بالقطار رقم 13(القاهرة- الإسكندرية)، الذي كان يسير بسرعة 70 كيلومتر في الساعة يصطدم به من الخلف.

قتلى وجرى سقطوا جراء الاصطدام العنيف الذي أدى لخروج القطارين من على القضبان، إلا أن العدد لم يكن معلوما في البداية.

تلقى اللواء مصطفي النمر مدير أمن الإسكندرية إخطارًا من قسم شرطة سيدي جابر بوقوع الحادث، وعلى الفور انتقلت القيادات الأمنية إلى مكان الحادث. وقالت مصادر أمنية إن قطار بورسعيد توقف بعد تعرضه لعطل مفاجئ، وذلك في أثناء قدوم القطار القادم من القاهرة، ما أدى لاصطدام قطار القاهرة من الخلف بقطار بورسعيد، وتحطم عدد من العربات، وخروج الجرار عن القضبان إلى المنطقة الزراعية.

وهرع أهالي المنطقة لمساعدة ضحايا الحادث قبل وصول سيارات الإسعاف بحوالي نصف ساعة. وقال خالد إبراهيم، شاهد عيان، إن أهالي قرية «عزبة الشيخ الصغرى» استعانوا بالألواح الخشبية والأغطية لمساعدة ضحايا الحادث على الخروج من حطام القطار.

 

 

وأضاف أن الحادث وقع في تمام الساعة 1:30 ظهرًا عقب صلاة الجمعة، عندما اصطدم قطار قادم من القاهرة بقطار آخر متوقف، ودفعه أمامه لمدة 5 دقائق، ما أدى لتحطم عربات من القطارين، وخروج إحدى الجرارات إلى المناطق الزراعية.

الشؤون الصحية بالإسكندرية، دفعت بعدد 30 سيارة إسعاف إلى موقع الحادث، فيما أعلن الدكتور مجدي حجازي، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، حالة الطوارئ بجميع المستشفيات لاستقبال المصابين وتوفير كميات الدم اللازمة واستعداد غرف العمليات وإلغاء إجازات جميع الأطباء.

تم نقل القتلى إلى مشرحة كوم الدكة ، فيما نُقل المصابون في البداية إلى المستشفى الأميري الجامعي,

سبب الحادث

قالت هيئة السكك الحديدية أن الحادث نتج إثر اصطدام قطار «رقم ١٣» إكسبريس (القاهرة- الإسكندرية) بمؤخرة قطار «رقم ٥٧١» (بورسعيد- الإسكندرية) بالقرب من محطة خورشيد على خط (القاهرة- الإسكندرية) ما أدى إلى وقوع إصابات بين الركاب.

وأوضحت الهيئة، في أول بيان صحفي لها عقب الحادث أنه نتيجة اصطدام قطار ١٣ بمؤخرة قطار ٥٧١ نتج عن الحادث سقوط جرار القطار الأول وعربتين من مؤخرة القطار الثاني وإصابة عدد من الركاب، وأشارت إلى أنه تم تشكيل لجنة والدفع بأوناش السكة الحديد بمنطقة غرب الدلتا لرفع العربتين والجرار من على القضبان.

وكشفت التقارير الأولية لحادث قطار اصطدام قطار «القاهرة- ببورسعيد» في محطة خورشيد بالإسكندرية وجود خطأ في البلوكات والتحاويل.

وقالت مصادر إنه تم إيقاف قطار 571 على الخط الطوالي القاهرة /الإسكندرية انتظارا لمرور قطار آخر وكان عليه أن يدخله على خط «ميت» أو يقوم بتحويل قطار 13 على الخط الثاني، ولكن التحويلة والبلوك سمح بمرور قطار 13 إكسبريس «القاهرة- الإسكندرية» دون مراعاة أن قطار بورسعيد متوقف على نفس الخط مما أدى الاصطدام به وهو يسير سرعة تقترب من 70 كيلو مترا في الساعة.

وأضافت المصادر أن محطة خورشيد منطقة تحويل للقطارات القادمة من وإلى بورسعيد.

السيسي

وجه رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي كل أجهزة الدولة والمسؤولين المعنيين بمتابعة تطورات الحادث، وأمر بتشكيل فرق عمل للتحقيق في ملابسات الحادث، والتعرف على أسبابه، ومحاسبة المسؤولين عنه.

وأعرب رئيس الجمهورية عن بالغ الأسف وخالص تعازيه لأهالي الضحايا، مؤكدًا أن الدولة ستُسخّر كل إمكاناتها لتوفير الرعاية الكاملة للمصابين جراء الحادث الأليم الذي أسفر عن وفاة وإصابة عدد من المواطنين.

الضحايا

 

 

عملية الحصر المبدئي لحادث تصادم قطارى خورشيد أسفر عن وجود 23 حالة وفاة، و35 حالة إصابة تم نقلهم إلى مستشفيات الأميري الجامعى ورأس التين، وفق ما أعلن محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، الذي أشار إلى أنه من المتوقع زيادة عدد الضحايا.

وزارة «الصحة» أعلنت ارتفاع ضحايا «تصادم قطاري الإسكندرية» لـ21 حالة وفاة و109 مصابين.. ثم أعلنت في وقت لاحق مقتل 37 شخصًا، وإصابة 123 آخرين على الأقل.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن مستشفيات الإسكندرية استقبلت حوالي 123 مصابًا. وأضاف أنه تم نقل المصابين إلى مستشفيات الجمهورية، ورأس التين، ومصطفى كامل، والأميري الجامعي، بينما تم نقل جثث المتوفين إلى ثلاجة مشرحة كوم الدكة (22 جثة)، ومستشفى صدرالمعمورة (9 جثث)، ورأس التين (5 جثث)، وثلاجات مستشفيات أبوقير، والعامرية، والجمهورية.

التحقيقات

أمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، بفتح تحقيقات فورية وعاجلة في الحادث.

وكلف النائب العام فريقا موسعا من محققي النيابة العامة بالاسكندرية بالتحرك وإجراء المعاينات اللازمة لمسرح الحادث، وإجراء حصر لأعداد المصابين والاستماع إلى أقوال من تسمح حالتهم، وكذا الاستماع إلى أقوال شهود الحادث، للوقوف على كيفية وقوعه، مع التصريح بدفن جثامين المتوفين في الحادث عقب تحديد أسباب الوفاة لكل منهم.

كما وجه النائب العام أعضاء النيابة العامة بتشكيل اللجان الفنية اللازمة وندب جهات الفحص المختصة لتحديد الأسباب الفنية وراء حادث التصادم، واستجواب أية أطراف ذات صلة بالحادث تمهيدا لتحديد المسئوليات الجنائية.

وأمرت النيابة العامة بتكليف أجهزة الأمن بإجراء التحريات اللازمة حول الحادث وموافاة النيابة بالتحريات على وجه السرعة حتى يتم الانتهاء من التحقيقات.

وأصدر النائب العام قرارا بندب لجنة هندسية للانتقال إلى موقع حادث تصادم القطارين على خط القاهرة- الإسكندرية بمنطقة خورشيد بمحافظة الإسكندرية، وإجراء المعاينات اللازمة بمعرفة أعضاء اللجنة للوقوف على أسباب وقوع الحادث والمسئول عنه على وجه التحديد.

من جهة أخرى، أمرت المستشارة رشيدة فتح الله، رئيس هيئة النيابة الإدارية، بفتح تحقيق عاجل في واقعة تصادم قطار الإسكندرية.

وقال المستشار محمد سمير، مدير إدارة الإعلام والمتحدث الرسمي للنيابة الإدارية، إنه تم تكليف فريق من رؤساء النيابة بالمكتب الفني لرئيس الهيئة والنيابة الإدارية بالإسكندرية بالانتقال لمكان الحادث لإجراء المعاينة اللازمة والبدء الفوري في التحقيقات لتحديد أسباب وقوع الحادث والمسؤولين عنه مع عرض نتائج التحقيقات عليها فور انتهائها للتصرف.

وقبيل الخامسة مساءً، انتقل فريق من أعضاء النيابة العامة تحت إشراف المستشار سعيد عبدالمحسن المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية لموقع حادث تصادم قطاري الإسكندرية لإجراء المعاينة اللازمة وفحص القطارين.

وقررت النيابة العامة تشكيل لجنة من السكة الحديد لتحديد سبب الحادث مع ندب خبراء الأدلة الجنائية وتقدير قيمة التلفيات وحجم الأضرار.

كما أصدرت النيابة العامة بالإسكندرية تصاريح بدفن المتوفين الذين تم التعرف على جثثهم، وقررت سؤال المصابين الذين تسمح حالاتهم.

الحكومة

أجرى المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، الجمعة، عدة اتصالات عاجلة بكل من وزراء النقل الدكتور هشام عرفات، والصحة الدكتور أحمد عماد، والتضامن الدكتورة غادة والي، ومحافظي الإسكندرية والبحيرة بشأن تداعيات حادث تصادم قطارين بمحطة خورشيد بالإسكندرية.

وجه المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، الجمعة، وزارة البترول وشركة المقاولون العرب بدفع أوناش إلى موقع حادث تصادم القطارين بمحطة خورشيد بالإسكندرية.

وذكر بيان من المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء ان المهندس شريف اسماعيل وجه بسرعة تشكيل لجنة متخصصة من وزارة النقل للتحقيق في الحادث والوقوف على اﻻسباب التي ادت إلى وقوعه واعداد تقرير عاجل للعرض على رئيس الوزراء، كما كلف كلا من وزارة البترول وشركة المقاولون العرب بتوفير الأوناش اللازمة للتعامل مع تداعيات الحادث وسرعة رفع العربات.

وقال محمد عز، المتحدث باسم وزارة النقل، إن غرفة الأزمات بوزارة النقل تتابع مع وزارة الداخلية والصحة حصر أعداد المصابين والضحايا.

وأشار في تصريح، الجمعة، إلى أن الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، توجه إلى الإسكندرية فور وقوع الحادث، كما قرر تشكيل لجنة فنية للتحقيق في الحادث، ووصل أعضاء اللجنة بالفعل إلى موقع الحادث.

وبالفعل، عاين وزير النقل المهندس هشام عرفات، موقع حادث التصادم بين قطارين بمنطقة خورشيد شرق الإسكندرية، وقرر تشكيل لجنة من وزارة النقل وهيئة السكة الحديد لتحديد أسبابه، كما أمر بسرعة إزالة آثار الحادث وتسيير حركة القطارات.

وانتقل فريق من ضباط القوات المسلحة تحت إشراف اللواء أركان حرب علي عادل العشماوي، قائد المنطقة الشمالية العسكرية، بمعداتهم للمشاركة في نقل الضحايا وعمليات الإغاثة.

 

 

من جانبه أصدر الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي تعليمات بتشكيل غرفة عمليات بالوزارة لمتابعة آثار حادث تصادم قطارى الإسكندرية الذى حدث بعد ظهر اليوم الجمعة.

وانتقل الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى مستشفيات جامعة الإسكندرية لمتابعة تقديم الرعاية الصحية المطلوبة للمصابين.

أما غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، فصرحت بأنها تواصلت مع رئيس الاتحاد المصري للتأمين ورئيس المجمعة التأمينية ضد حوادث السكك الحديدية، وسيتم صرف 20 ألفًا من المجمعة التأمينية و30 ألف جنيه من صندوق إغاثة الكوارث العامة في وزارة التضامن ليكون المبلغ الإجمالي المصروف لأسرة كل متوفى جراء الحادث 50 ألف جنيه.

وقالت الوزيرة، إنه سيتم علاج كل المصابين وتعويضهم وفق درجة الإصابة، وإنها ستقوم بزيارة موقع الحادث ثم المصابين في المستشفيات، ووجهت مدير المديرية بالإسكندرية للتواجد بمشرحة كوم الدكة.

وأشارت إلى وصول فرق الإغاثة التابعة للوزارة إلى المستشفيات وكذلك فرق متطوعي الهلال الأحمر بالإسكندرية، وأن مديرية التضامن بالمحافظة انتهت منذ أيام قليلة إلى تنفيذ تدريب متخصص حول إدارة الكوارث والأزمات بالتنسيق مع الهلال الأحمر المصري.

شهادات

قال محمد ربيع، أحد شباب القرية المشاركين في إنقاذ الضحايا: «كل اللي حصل سببه الإهمال وعدد المصابين والضحايا تجاوز المئات» بحسب قوله، مشيرًا إلى استخراج العديد من الجثث بينهم أطفال ونساء. فيما قال شاهد آخر، إنه قام بنقل أحد جثث المسنين مفصولة الرأس، وبعد نقلها للإسعاف عثر على الرأس في الجهة المقابلة للقطار.

ياسر شلبى، شاهد عيان، قال في تصريحات نقلها عنه موقع «المصري اليوم» إنه حضر فور سماع صوت الارتطام الشديد الناتج عن التصادم، ووجد فى البداية 6 عربات «معجونة فى بعضها»، مضيفًا أنه ساعد فى استخراج عدد كبير من الجثث، ومساعدة عدد كبير من المصابين.

ووصف «شلبى» المشهد قائلاً: «إن عدد عربات القطارين يبلغ 19 عربة، القطار الأول به 9 عربات، بالإضافة إلى الجرار، والثانى 10 عربات بالإضافة إلى الجرار، الذى سقط فى الأراضى الزراعية المجاورة للقضبان»

وأشار «شلبى»  إلى أنه شاهد جميع العربات حتى التى لا يوجد بها تلفيات ظاهرية وبداخلها كراسى منزوعة من أماكنها، ما يعنى- حسب قوله- مؤكدا أن الارتطام كان شديدا وطال جميع عربات القطارين، فضلًا عن وجود عربات انفصل الشاسية الخاص بها.

نعى

نعت السفارة الأمريكية بالقاهرة ضحايا الحادث، وكتبت في تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي«تويتر»: «أفكارنا وصلواتنا مع عائلات من قتلوا وجرحوا في تحطم القطار اليوم».

وأكدت السفارة أن الولايات المتحدة تساند الشعب المصري في هذا الوقت العصيب.

كما نعت السفارة البريطانية بالقاهرة ضحايا حادث قطاري الإسكندرية.

وأعربت السفارة، على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، مساء الجمعة، عن التعازي لأسر وأصدقاء ضحايا الحادث الأليم في الإسكندرية وجميع المصريين.

وقدم رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، مساء اليوم الجمعة، تعازيه إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، في ضحايا الحادث.

وأعرب عباس، في برقية التعزية، عن بالغ تعازيه الحارة للشعب المصري ولأهالي الضحايا، داعيًا الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يمنّ على المصابين بالشفاء العاجل.

بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ببرقية تعزية إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن أمير الكويت سأل المولى عز وجل- في برقيته- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يمنّ على المصابين بسرعة الشفاء والعافية.

كما بعث ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، ببرقيتي تعزية مماثلتين للرئيس السيسي.

السائق يسلم نفسه

قبيل الثامنة مساءً سلم سائق قطار القاهرة الذي اصطدم بقطار بورسعيد من الخلف نفسه إلى اللواء شريف عبدالحميد مدير مباحث الإسكندرية بموقع الحادث، وتم التحفظ عليه بقسم شرطة ثان الرمل.

 

 




المصدر

المصري اليوم

الصورة الرئيسية من تصوير: حازم جودة

0
0
1
0
0
2
0

شارك المقال