كتب- هالة أبو شامة

الواجب المدرسي كان سببا في اكتشاف موهبته في امتلاك صوت عذب استحسنه كل من حوله.. الطالب بالفرقة الثالثة بكلية الآداب جامعة المنصورة، حسام الجمل، يسعى بتشجيع من والدته وعائلته لاستكمال تنمية موهبته والوصول لحلمه الكبير.

لم يعلم حسام أنه موهوب ولم يكتشفه أحد من حوله، حتى كلفه معلّمه في المدرسة بحفظ سور «الرحمن»، فأحضر له والده شريط كاسيت ليردد السورة ويحفظ السورة بشكل سريع.

«كنت بسمع الشيخ وأردد وراه، ووالدتي كانت بتتابني وواخده بالها من صوتي، وده كان بداية اكتشاف الموهبة»، يقول حسام، مؤكدا أن والدته ظلت تشجعه على تلاوة القرآن لتحسين صوته وتنمية موهبته.

لم يقتصر طالب كلية الآداب على تلاوة القرآن فقط لإظهار موهبته لمن حوله، ودفعته والدته للتدريب على الغناء وحفظ عدد منها للمشاهير مثل سيد درويش وعبد الحليم حافظ وغيرهم.

في الصف الثالث الإعدادي تمكن حسام الجمل من الوصول لقصر الثقافة بمدينة المنصورة، والمشاركة في حفلات الغناء والموسيقى، «رغم إنه خطوة مهمة اتعلمت منها، لكن مكنش فيه إقبال كبير على حفلات قصر الثقافة، ومكنش حافز قوي ليا، مع إن المفروض تكون قصور الثقافة منبع تخريج المواهب وتنميتها»، هكذا يرى «الجمل» تجربته مع قصر الثقافة.

استمر في الغناء بحفلات قصر الثقافة والحفلات المدرسية إلى أن التحق بكلية الآداب جامعة المنصورة، لتبدأ مرحلة جديدة في تنميو الموهبة من خلال المشاركة مع الأسر الطلابية والغناء في الحفلات التي تنظمها الكلية.

يقول حسام أنه يعشق أغاني سيد درويش ويحب غنائها «أغانيه قريبة للقلوب وتجذب الكثير من المستمعين»، موضحا أ،ه يسعى لتنمية موهبته من خلال الدراسة الأكاديمية للموسيقى والمقامات وذلك عد الانتهاء من فترة الجامعة.

حاول طالب جامعة المنصورة المشاركة في البرامج الفضائية المخصصة لاكتشاف المواهب، لكن لم يحالفه الحظ في القبول، «بحلم أشارك في برنامج ستار أكاديمي عشان الناس كلها تشوف موهبتي واستفاد خبرة أكبر من المدربين والمشاركين اللي في البرنامج».




1
0
0
0
0
0
0