استقبل رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، أمس الثلاثاء، وفدا من الطوائف المسيحية وشخصيات إسلامية تمثل بيت العائلة المصري.

وهنأ الوفد «الخشت» على توليه منصب رئاسة جامعة القاهرة، وأعربوا عن رغبتهم في التواصل مع الجامعة في عدد من الأنشطة الثقافية التي تقوم علي فكرة الحوار والتعايش وتأكيد الهوية المصرية وبناء مستقبل مصر.

ومن جانبة أكد الدكتور الخشت، على قوة الترابط بين نسيج المجتمع المصري، بقطبيه المسيحي والمسلم، لافتا إلى أهمية الحوار المشترك في إطار من الاحترام وتقبل الآخر والعمل على بناء الوطن الذي يتسع للجميع.

وتولى أستاذ فلسفة الأديان بكلية الآداب رئاسة الجامعة في الأول من أغسطس الجاري، خلفا للدكتور جابر نصار، الذي أنهى ولايته 31 يوليو الماضي.

واتهم الخشت بعد أيام من توليه المنصب بمعاداته للمسيحية من خلال إعادة نشر مقطع فيديو قديم له يتناول فيه نصوصا في الكتاب المقدس يقول إنها تتنافي مع أخلاقيات الإسلام وتدفع عنه شبهة الدعوة للإرهاب.

يشار إلى أن بيت العائلة المصرية هو مجلس مسيحي إسلامي أنشئ في نوفمبر 2011، برئاسة شيخ الأزهر، أحمد الطيب، والبابا شنودة الثالث، بهدف الحفاظ على النسيج الاجتماعي لأبناء مصر، على أن يكون مقره الأزهر الشريف ويتكون من عدد من العلماء المسلمين ورجال الكنيسة القبطية وممثلين عن مختلف الطوائف المسيحية بمصر وعدد من المفكرين والخبراء.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة